المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : موضوع تعبير عن حب المدرسة


حسن الحدادي
08-22-12, 04:25 PM
حب المدرسة يساعد على التفوق والنجاح

ليس من السهل على الطفل الانخراط والتكيف مع الأجواء المدرسية في السنة الأولى من التحاقه، رغم رغبته بذلك عند رؤية الأطفال يصعدون الى الباصات ويحملون الحقائب.
فهو كثيراً ما يرغب بالذهاب الى المدرسة لا لشيء، إلا لأنه سيحمل حقيبة جديدة تحتوي قصصاً وقرطاسية جميلة زاهية الالوان، أو لأنه سيلبس ثياباً جديدة، وأنه سيلعب، دون أن يدرك أن التحاقه بالمدرسة يعني قيوداً ستفرض على أوقات لعبة التي كانت مباحة في المنزل، وليست محددة بساعات، أي أن للعب في الصف ساعات وللدراسة ساعات أخرى، فالمدرسة أصبحت الآن مواظبة على الدرس والإنتباه وتذكر ووظائف لليوم التالي، وحتى ساعات لعبه في المنزل أصبحت محددة، فجزء من ساعاته سيكون للدرس وهنا تبدأ المشكلة، إذ يبدأ التراجع في حبه ورغبته بالمدرسة. ففي العام الأول من التحاقه بالمدرسة، سيواجه الطفل أمرين سيحرم منهما، الأمر الأول ساعات اللعب التي كان يحصل عليها سابقاً، الأمر الثاني إحساسه بالإنسلاخ عن أمه، يبرهنه ببكاء وصراخ قد يجبرها على مرافقته الى المدرسة والبقاء معه داخل الصف، إلى أن يتمكن من إنشاء صداقات تملي فراغه جراء افتقاده لها لمدة نصف نهار يومياً، وتجعله أكثر تكيفاً وتقبلاً لفكرة المدرسة.
ولعل ما يدفع الطفل الى كراهية المدرسة المجهود المضاعف الذي سيبذله في التحصيل والتعلم، ما يرهق ذاكرته جراء تشغيل ملكاته الذهنية. وأمام هذا التبدل الذي يطرأ على حياته من إنتقاله من عالم اللعب واللامسؤولية الى عالم الجد والدراسة والتعب، لابد من توضيح فكرة المدرسة أمامه، على أنها شيء مهم وعليها يتقرر المصير والمستقبل، وأنه كلما ازداد علماً كلما احتل مكانة مرموقة في المجتمع، وأن المدرسة لن تمنعه عن ممارسة لعبة يحبها ولكن لكل شيء أوانه.
وتسهيلاً لانخراطه في أجواء مدرسية قبل الالتحاق بها، يلزم توفيرها في المنزل، كأن تقوم مبادىء اللعب على تشغيل الذاكرة يدخل فيها عمليات حسابية بسيطة تعلمه الضرب والجمع والطرح، يصاحبها ساعات كتابة وقراءة.
الخطوة الثانية تخرج من إطار الاهتمام وتوجيه الطفل نحو الدراسة والتعلم في المدرسة، الى إلتحاق الطفل في الحضانة، فهي وسيلة جيدة بإمتياز تحفز الطفل وتساعده على التكيف والتحضر للالتحاق بالمدرسة، بإعتبارها امتداد لها، ولعل ما يدفع الطفل الى حب المدرسة، إحساسه بالجانب العاطفي داخلها، بغض النظر عن ما تقدمه هذه الحضانة من ألعاب وعلوم كوسيلة تساعده على التأقلم وتقبل فكرة المدرسة فيما بعد.
* يؤكد الخبراء التربويون أن القراءة الجيدة والتحليل السليم أساس التفوق الدارسي، ما يعني أن ترويض ملكة النطق ضرورية عند الطفل، حتى يتمكن من لفظ مخارج الكلمات بطريقة صحيحة.
ولمزيد من الرغبة في الإلتحاق بالمدرسة، بعد تحضير الطفل نفسياً وفكرياً في الحضانة، لابد من خلق جو من الشراكة بين الأم والطفل تقوم على مبدأ التعاون، كأن يشعر الطفل بوجود أمه الى جانبه، ومشاركته في حل المعضلات التي قد تواجهه في وظائفه المدرسية اليومية، وجعل جزء من الوقت مخصص للتثقف والقراءة، بالاستناد الى كتب تتناسب مع قدارته الاستيعابية، وتوجيهه في . (http://www.brooonzyah.net/vb/)الوظائف المدرسية وليس حلها كلياً، فهذا سوف يدفعه الى تشغيل ذاكرته والاعتماد على الذات، والخروج معه في نزهات بعد إنجاز الوظائف، فهذا من شأنه أن يعيد توازنه الفكري وتنشط ذاكرته.
ومما لا شك فيه ان مشكلة التقصير وكراهية الالتحاق بالمدرسة تعود لأسباب نفسية، ما يُلزم بإستشارة اختصاصي في علم الاجتماع وعلم النفس. وقد يكون رفضه للمدرسة وعجزه عن استيعاب الدروس ناتج عن الالتباس الذي يحصل لديه بسبب إختلاف أسلوب التدريس بين ما يشرح له في الصف وبين ما يشرح له في المنزل، ما يفرض على الأم الإطلاع على أسلوب المعلمة وإتقانه حتى تطبقه بحذافيره في المنزل، فذلك سيشعره بالمناخ الدراسي المدرسي، وعدم إجباره على إنجاز ما لا طاقة له في تطبيقه، ومساعدته على الاسترخاء بعض الوقت، فهذا يساعده على الاسترخاء الجسدي والذهني، وكلاهما ضروري لاستعادة القدرة على الإنجاز والتحصيل الدراسي.

العمر لحظه
06-23-15, 12:28 PM
نحن بحاجة فعلية لأن يتم تفعيل دور المشاركة في الفصول التعليمية
وتطوير منظومة التعليم ككل
حتى ننتقل بالطالب من مرحلة التلقي إلى مرحلة الإبداع والمشاركة
ونساعد الطالب على مزيد من التحصيل والإنجاز
موضوع مميز بالرغم من قصره إلا أنه لمس نقاط غايةفي الأهمية

رائد فلسطين
06-23-15, 02:53 PM
الدعم النفسي في بداية المرحلة الدراسية للأطفال

له الدور الكبير في النجاح و التفوق

فشعور الطفل بأن والديه بجانبه بمساعدته

في حل واجباته المدرسية و متابعتها

و توفير الأجواء و الأوقات المناسبة له للعب

اضافة الى المتابعة التربوية المدرسية من قبل مدرسيه في المراحل الأولى من المدرسة

لن تجعله يواجه مشكلة التقصير وكراهية الالتحاق بالمدرسة



طرح قيم

جزيل الشكر لك

يعطيك العافية

بيبي كول
06-23-15, 07:59 PM
من المهم أن تتم معالجة خوف الأطفال من الذهاب إلى المدرسة مبكراً، فالعلاج المبكر يساعد على تفوق الطفل في الدراسة والإبداع في المدرسة، أما إهمال المشكلة فإنه لن يزيد إلا من كره الطفل للمدرسة مما يؤدي إلى تدهور أدائه فيها، وقتل إبداعه وثقته بنفسه وقد يؤدي إلى فشله لاحقاً.

يَـــ؏ـ'ــــطْيّگ آأإلعّ'ــــافُيــہ ع الطرح الرائع

محفوظ الناصر
06-24-15, 03:46 AM
يعتبر خوف الأطفال من المدرسة في السنة المدرسية الأولى مشكلة عامة يعاني منها غالبية الأطفال في مختلف دول العالم. ويتم عادة التعبير عن هذا الخوف بالبكاء والتمارض في صباح اليوم الدراسي والتوسّل إلى الأهل للبقاء في المنزل، أو لمرافقتهم طوال اليوم في المدرسة.
حول هذا الموضوع يؤكد خبراء التربية أن مخاوف الطفل في هذه المرحلة طبيعية ومبرّرة لا سيما وأنه يعاني مشكلة الإنتقال إلى بيئة إجتماعية أخرى، غير أنها تتجاوز الحد الطبيعي إذا ما رافقته لفترة زمنية طويلة. وهنا يأتي دوركم كأهل لمساعدة أطفالكم في الإندماج في البيئة الجديدة وفي التغلّب على مخاوفهم وتذليل جميع الصعاب المتوقعة
موضوع قيّم
بارك الله فيك

اميرة المحبه
06-24-15, 05:23 AM
انه لابد بعمل دورات تنشيطية لمعلمي الصف الأول الابتدائي مع مطلع كل عام
و وضع برنامج تربوي عملي فعال لاستقبال التلاميذ المستجدين في الأسبوع الأول .
والحرص على ضبط الوالدين للسلوك العاطفي تجاه ابنائهم واتزانه.
وتعويد الطفل على عدم الالتصاق بوالديه بشكل دائم ومستمر تمهيدا لانفصاله عنهما الى المدرسة.
والحرص على الحاق الطفل باحدى روضات الأطفال تهيئة لالتحاقه بالمدرسة.
وتنشئة الطفل على الاعتماد على نفسه ومباشرة اعماله ذاتيا.
والقيام بتربيه الطفل على حب الأدوات المدرسية منذ وقت مبكر من عمره مثل (الحقيبة، القلم، المسطرة، الكراس,, إلخ) حتى يألفها ويحبها.

محب الله
06-24-15, 06:45 AM
باررك الله فيك حسن الحدادي على موضوع التربية والام والمدرسة
صراحة التحليل السليم والفكر السليم لا يقومان الا بالوسائل التي ذكرتها
واسال الله العظيم ان يرزقنا اطفال نوفر كلهم كل ما قلت من حضانة وغيرها
وجزاك الله خيرا على الطرح المفيد

رويدا
06-24-15, 10:29 AM
مشكور وجزاك الله ألف خير إن شاء الله أطبقه في حياتي اليومية
وإن شاء الله يستفسد منه الجميع وتكون من أصحاب جنة الفردوس

ابو ريان
06-24-15, 04:17 PM
التلميد ينتقل من مرحلة اللعب والفاء الخارجي الى فضاء قد يبدو له للوهلة الاولى مثل السجن ليصبح محاطا بااجواء لم يشهدها من قبل ليشعر بنوع من الملل وهنا دور الاسرة في اعداد ابنها قبل ولوجه المدرسة شئ مهم بحيث يجب تهيئته نفسيا وتوفير كل الامكانيات من اجل ولوجه للمؤسسة بنفسية عالية بحيث يعرف اين هو دتهب ومالغاية من تواجده بالمؤسسة وتدليل الصعوبات في وجهه والوقوف بجانبه في احلك الفترات فقد يشعر بين الفينة والاخرى بالنفور والتعب والارهاق لكن الدعم النفسي يجعله يتجاوز كل العقبات ويصبح العلم لديه ضرورة حياتية مهمة
فتربية الطفل لاتقتصر فقط على العنياة به وبصحته وتوفير الاكل والشرب بل يجب تتبع مسار حياته مند الصغر لهدا قيل التعليم في الصغر مثل النقش على الحجر

يوسف صالح
06-25-15, 01:37 AM
نعم لانها تكون عليه جديده ويجب عى الاهل تهيئة الجو المناسب لتلك اللحظة والعمل
على الدعم اللنفسى من خلال القضاء على الخوف واليأس لدى الطفل .
مشكوووور كل الشكر على هذا الموضوع القيم وجزاك الله كل الخير

انسام
06-25-15, 05:29 PM
تحبيب الطفل في المدرسة يبدأ منذ نعومة اظفاره

من خلال شراء الكتب المصورة له وتعليمه امساك القلم والخربشة


على الاوراق وايضا شراء حقيبة ملونة مزركشة بالوان بهية جميلة


والخطوة الاخرى تعتمد على المعلم وطريقة التعامل مع الطفل لا بد ان تكون


طريقة لطيفة من خلال مداعبته والابتسام في وجهه وعدم القاء الاوامر عليه


في هذا الموضوع طرق وارشادات قيمة لتحبيب طفلك في المدرسة


نرجو قراءته والتمعن في محتواه


شكرا لكم

الياسمينة
06-25-15, 11:23 PM
المدرسة هي البيت الثاني هي منهل العلم و طريق المستقبل لكل انسان ... وفي المدرسة تتكون شخصية كل طالب وطالبة والمدرسة لها دور كبير في تقويم الطلاب والطالبات وتكوين شخصيتهم التي اسس منها الاهل في المنزل ولكن النسبة الاكبر تكون في المدرسة حيث الادارة والمدرسين و الصحبة من الطلاب
فهنا تتكون شخصيته بالظروف بالحيثيات الموجودة حوله ولذلك يجب على الادارة مراعاة الجميع دون استثناء لانها تكون شخص ناحج طموح لان حب المدرسة يعود الى القائمين عليها كما اسلفت ( الادارة والطلاب والمدرسين ) وان يختاروا المدرسين الكفىء ذو خبرات عاليه والاهم من ذلك يعرفون كيف يتعاملون مع الطلاب لان هذه النقطة لبنة النجاح فإذا أَحب هؤلاء كان انسانا ناجحا وموفقاً وهذا مانتمناه لجميع الطلاب والطالبات ان يكون الجو الدراسي بكل ماحوله صحيح لتنشأة اشخاص ناجحون ومستقبل جميل

موضوع بغاية الاهمية ويستحق الاشادة ... شكرا لك وبارك الله فيك

المصرى
06-27-15, 10:31 AM
بالفعل لابد و ان يكون هناك تمهيد و ترتيب للاطفال قبل دخولهم المدارس
لكى يستوعبوا الوضع الجديد
و بعدهم عن منازلهم
و قربهم من اشخاص جدد

البصاص
06-28-15, 11:21 AM
يجب تهئية الطفل بعام أو عامين قبل دخول المدرسة كي يتفاعل

سماهر
06-28-15, 04:20 PM
أصبحت العملية التعليمية تحصيل حاصل
فالدور الحقيقي يبدأ من إعداد معلم قادر مبدع في توظيف طاقات الأجيال

وردة العرب
06-29-15, 01:59 AM
من الطبيعي ان يظهر الخوف من المدرسة في بداية المراحل الاولى للدراسة فهنا يكمن الدور الايجابي للاسرة و خصوصا الام التي يجب ان يكون لها موقف الدعم النفسي و العاطفي للتغلب على هذا الخوف و الرغبة وحب الدراسة مما يجعل الطفل على عتبة التفوق و النجاح

اشكرك لهذا الموضوع المفيد

الله يعطيك الف عافية يا رب

أم أحمد
06-29-15, 05:52 AM
المدرسة كما هو معروف هي تلك البيئة الصناعية التي أوجدها التطور الاجتماعي لكي تكمل الدور الذي مارسته الأسرة في تربية وإعداد أبنائها ، ومدهم بالخبرات اللازمة لدخولهم معترك الحياة فيما بعد ، فهي لذلك تعتبر الحلقة الوسطى والمهمة التي يمر بها الأطفال خلال مراحل نموهم ونضوجهم لكي يكونوا جاهزين للقيام بمسؤولياتهم في المجتمع مستعينين بما اكتسبوه من المهارات المختلفة والضرورية لتكيفهم السليم مع البيئة الاجتماعية الكبرى ، ذلك لأن المدرسة ليس سوى مجتمع مصغر ، منزه ، وخالي من جميع الشوائب التي تتعلق بالمجتمع الكبير ،لكي يتمرن فيها الأطفال على الحياة الفضلى ، وعلى التعاون الاجتماعي ، والإخلاص للجماعة وللوطن .

عفراس
07-04-15, 10:47 PM
ذكرتنا بايام المدرسة و كرهنا لها ههه


لكن لكي يكوت الطفل محبا للمدرسة يحتاج الى دعم نفسي من والديه و من المدرس اللذان سيغرسان فيه حب المدرسة بلا شك


مشكور على الموضوع القيم