hit traffic

جميع المواضيع والمشاركات لا تعبّر عن رأي الموقع وإدارته ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)


العودة   موقع ومنتديات محافظة ريمة > >

منتدى السيرة العطرة يهتم بكل ما هو صحيح بسيرة نبينا الكريم صلى الله عليه وآله وسلم وبسيرة صحبه الكرام رضي الله عنهم أجمعين

الإهداءات
من الرياض : هلاوسهلا بك أخي الكريم ومنور المنتدى بتواجدك     من اليمن محافظة ريمة مزهربكال : شكرا لكم على هذاالمنتدئ الرائع    

براءة المغيرة بن شعبة رضي الله عنه من تهمة الزنا

براءة المغيرة بن شعبة رضي الله عنه من تهمة الزنا المغيرة بن شعبة رضي الله عنه من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم وممن له جهاد وتضحية في سبيل

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-05-14, 08:50 AM   #1

الجنس :  ذكـــر
الدولة :  اليمن ريمة
المواضيع: 9798
مشاركات: 18910
أحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant future

الأوسمة التي حصل عليها
وسام الألفية الـ26 وسام القسم الإسلامي وسام عضو مؤسس وسام العطاء روح المنتدى التميز الذهبي شكر وتقدير لمشرف المنتدى الإسلامي 
مجموع الأوسمة: 7

أحمد بن علي صالح غير متواجد حالياً
افتراضي براءة المغيرة بن شعبة رضي الله عنه من تهمة الزنا


براءة المغيرة بن شعبة رضي الله عنه من تهمة الزنا

المغيرة بن شعبة رضي الله عنه من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم وممن له جهاد وتضحية في سبيل الله ورفعة لهذا الدين وقد شارك مع النبي صلى الله عليه وسلم في كثير من غزواته ، وبعد وفاته مع الصحابة رضي الله عنهم في حرب الفرس وغيرهم ، وقد تعرضت سيرته لكثير من التشويه والقدح من أعداء الدين وخاصة الرافضة ، وكان أعظم ما رمي به : الزنا؟!!
وهذه التهمة موجودة في كتب التاريخ ؟... ولذا انتهزها الرافضة في القدح في سيرة الصحابي الجليل رضي الله عنه :وشنعوا عليه في حسينياتهم ونواديهم ومنتدياتهم فما موقفنا من ذلك ؟ !
هل نسلِّم لهم بذلك ونقر به أم نراجع هذه المصادر وندرسها مع رواتها؟؟
لذا كانت الثانية وقد حاولت الوقوف على بعض هذه الروايات ولا أزعم أني قد أستقصيتها كلها ولكن هذا الجهد بحسب الاستطاعة،ولا اعدم من أخ باحث أن يشاركني هذا الأجر وهذا البحث.

وقد حصرت ما نسب إلى المغيرة رضي الله عنه في الروايات التالية:
الرواية الأولى:
أوردها الطبري في تاريخه، وفيها سيف بن عمر التميمي قال: (كان الذي حدث بين أبي بكرة والمغيرة بن شعبة أن المغيرة كان يناغيه( )، وكان أبو بكر ينافره( ) عند كل ما يكون منه، وكانا بالبصرة، وكانا متجاورين بينهما طريق، وكانا في مشربتين( ) متقابلتين لهما في داريهما في كل واحدة منهما كُوة( ) مقابلة للأخرى، فاجتمع إلى أبي بكرة نفر يتحدثون في مشربته، فهبت ريح، ففتحت باب الكوة، فقام أبو بكرة ليصفقه، فبصر بالمغيرة وقد فتحت الريح باب كوة مشربته، وهو بين رجلي امرأة، فقال للنفر: قوموا فانظروا، فقاموا فنظروا، ثم قال: اشهدوا، قالوا: من هذه؟ قال: أم جميل ابنة الأفقم – وكانت أم جميل إحدى بني عامر بن صعصعة وكانت غاشية للمغيرة، وتغشى الأمراء والأشراف – وكان بعض النساء يفعلن ذلك في زمانها – فقالوا: إنما رأينا أعجازاً، ولا ندري ما الوجه؟
ثم إنهم صمموا حين قامت، فلما خرج المغيرة إلى الصلاة حال أبو بكرة بينه وبين الصلاة وقال: لا تصل بنا. فكتبوا إلى عمر بذلك، وتكاتبوا، فبعث عمر إلى أبي موسى، فقال: يا أبا موسى إني مستعملك، إني أبعثك إلى أرض قد باض بها الشيطان وفرخ، فالزم ما تعرف، ولا تستبدل فيستبدل الله بك. فقال: يا أمير المؤمنين، أعني بعدة من أصحاب رسول الله من المهاجرين والأنصار، فإني وجدتهم في هذه الأمة وهذه الأعمال كالملح لا يصلح الطعام إلا به، فاستعن بمن أحببت، فاستعان بتسعة وعشرين رجلاً... ثم خرج أبو موسى فيهم حتى أناخ بالمربد( )، وبلغ المغيرة أن أبا موسى قد أناخ بالمربد فقال: والله ما جاء أبو موسى زائراً، ولا تاجراً، ولكنه جاء أميراً.
--------------------------
( ) يناغيه: يحادثه، كتاب النهاية في غريب الحديث (5/75)، مادة: (نغا).
(2) ينافره: يغلبه. المصدر السابق (5/80)، مادة: (نفر).
(3) مشربتين: مثنى مشربة: بالضم والفتح: الغرفة. المصدر السابق (2/408)، مادة: (شرب).
(4) كوة: نافذة، ينظر: كتاب مختار الصحاح (ص 316)، مادة: (ك و ى).
(5) المربَد: بالكسر ثم السكون وفتح الباء الموحدة ودال مهملة: اسم موضع، قال الأصمعي: المربد كل شيء حبست فيه الإبل، ولهذا قيل: مربد النعم بالمدينة وبه سُمي مربد البصرة.
وهو من أشهر محال البصرة، وكان سوق الإبل فيه قديماً، ثم صار محلة عظيمة سكنها الناس، وبه كانت مفاخرات الشعراء ومجالس الخطباء، وبينه وبين البصرة نحو ثلاثة أميال. ينظر: معجم البلدان (4/242)، مادة: (المربد).

فإنهم لفي ذلك إذا جاء أبو موسى حتى دخل عليهم، فدفع إليه أبو موسى كتاباً من عمر، وإنه لأوجز كتاب كتب به أحد من الناس، أربعُ كلِم: عزل فيها، وعاتب، واستحث، وأمّر: أما بعد:
فإنه بلغني نبأ عظيم، فبعثت أبا موسى أميراً، فسلّم إليه ما في يدك، والعجل.
... وأهدى له المغيرة: وليدةً( ) من مولدات الطائف تُدعى عقيلة، وقال: إني قد رضيتها لك – وكانت فارهة – وارتحل المغيرة وأبو بكرة، ونافع( ) بن كلدة وزياد( ) وشبل( ) بن معبد البجلي حتى قدموا على عمر، فجمع بينهم وبين المغيرة، فقال المغيرة: سل هؤلاء الأعبد كيف رأوني، مستقبلهم أو مستدبرهم؟ وكيف رأوا المرأة أو عرفوها؟ فإن كانوا مستقبلي فكيف لم أستتر، أو مستدبري فبأي شيء استحلوا النظر إلي في منزلي على امرأتي! والله ما أتيت إلا امرأتي – وكانت شبهها – فبدأ بأبي بكرة، فشهد عليه أنه رآه بين رجلي أم جميل وهو يدخله ويخرجه كالميل في المكحلة، قال: كيف رأيتها؟ قال مستدبرهما، قال: فكيف استثبت رأسها؟ قال: تحاملت؟!
ثم دعا بشبْل بن معبد، فشهد بمثل ذلك فقال: استدبرتهما أو استقبلتهما؟ قال: استقبلتهما. وشهد نافع بمثل شهادة أبي بكرة، ولم يشهد زياد بمثل شهادتهم؛

( 1 وليدة: جارية، والمولَّدة: التي وُلدت بين العرب ونشأت مع أولادهم، وتأدبت بآدابهم. ينظر: كتاب النهاية في غريب الحديث (5/195)، مادة: (ولد).
(2) هو نافع بن الحارث بن كلدة الثقفي، أخو أبي بكرة لأمه، أمه سمية مولاة الحارث.
ينظر: كتاب الاستيعاب (ص 719)، رقم (2579)، وكتاب الإصابة (ص 1311)، رقم (8931).
(3) هو زياد بن أبيه، ويقال ابن أبي سفيان، وابن سُمية، وكان يقال له قبل الاستلحاق: زياد بن عُبيد الثقفي، وأمه سمية جارية الحارث بن كلدة، ويُكنى أبا المغيرة، ليست له صحبة، ولا

رواية، وكان رجلاً عاقلاً، داهية خطيباً، توفي سنة 53هـ. =
=ينظر: كتاب الاستيعاب (ص 254) رقم (837)، وكتاب الإصابة (ص 438)، رقم (2979).
(4) شبل بن معبد بن عبيد البجلي الأحمسي، أمه سمية والدة أبي بكرة وزياد، مختلف في صحبته وقال الدارقطني: تابعي.
ينظر: كتاب الاستيعاب (ص 334) رقم (1176)، وكتاب الإصابة، (ص 568)، رقم (3977).



قال: رأيته جالساً بين رجلي امرأة، فرأيت قدمين مخضوبتين تخفقان( )، وأستين( ) مكشوفتين، وسمعت حفزاناً( ) شديداً.

قال: هل رأيت كالميل في المكحلة؟ قال: لا. قال: فهل تعرف المرأة؟ قال: لا، ولكن أشبّهها، قال: فتنح، وأمر بالثلاثة فجلدوا الحد، وقرأ:( لولا جاءو عليه بأربعة شهداء فإذ لم يأتوا بالشهداء فأولئك عند الله هم الكاذبون) [النور: 13]. فقال المغيرة: اشفني من الأعبد، فقال: اسكت أسكت الله نامتك! أما والله لو تمت الشهادة لرجمتك بأحجارك) ( ).
الرواية الثانية:
أوردها اليعقوبي في تاريخه، ومنها قوله: (فشهد الثلاثة، وأقبل زياد، فلما رآه عمر قال: أرى وجه رجل لا يخزي الله به رجلاً من أصحاب محمد، فلما دنا قال: ما عندك يا سَلْحَ العقاب؟
قال: رأيت أمراً قبيحاً، وسمعتُ نفساً عالياً، ورأيت أرجلاً مختلفة، ولم أر الذي مثل الميل في المكحلة.
فجلد عُمر أبا بكرة، ونافعاً، وشبل بن معبد، فقام أبو بكرة وقال: أشهد أن المغيرة زانٍ، فأراد عمر أن يجلده ثانية، فقال له علي: إذاً توفي صاحبك حجارة.
وكان عمر إذا رأى المغيرة قال: يا مغيرة! ما رأيتك قط إلا خشيت أن يرجمني الله بالحجارة)( ).
------------------------


( ) تخفقان: تتحركان. ينظر: كتاب النهاية في غريب الحديث (2/53) مادة (خفق).
( ) أستين: مثنى أُست، وهو العجز، وقد يراد بها حلقة الدبر. المصدر السابق (2/385)، مادة: (سه).
( ) حفزاناً: دفعاً، ينظر: كتاب معجم مقاييس اللغة، (ص 256)، مادة: (حفز)، ومختار الصحاح (ص 89)، مادة (ح ف ز).
( ) تاريخ الطبري (2/492)، وينظر: تاريخ ابن الجوزي (4/231)، مختصراً، وتاريخ ابن الأثير (ص340)، وتاريخ أبي الفداء (1/227)، وتاريخ ابن كثير (4/87).
( ) كتاب تاريخ اليعقوبي (2/100).


الرواية الثالثة:أوردها أبو الفرج الأصفهاني وفيها قال:
(إن المغيرة بن شعبة كان يخرج من دار الإمارة وسط النهار، وكان أبو بكرة يلقاه فيقول له: أين يذهب الأمير؟ فيقول: آتي حاجة، فيقول له: حاجة ماذا؟ إن الأمير يزار ولا يزور.
قال: وكانت المرأة التي يأتيها جارة لأبي بكرة، قال: فبينا أبو بكرة في غُرفة له مع أصحابه وأخويه نافع وزياد، ورجل آخر، يقال له شبل بن معبد، وكانت غرفة جارته تلك بحذاء غرفة أبي بكرة، فضربت الريح باب المرأة ففتحته، فنظر القوم فإذا هُم بالمغيرة ينكحها؟!
فقال أبو بكرة: هذه بلية ابتليتم بها فانظروا.
فنظروا حتى أثبتوا.
فنزل أبو بكرة فجلس حتى خرج عليه المغيرة من بيت المرأة، فقال له: إنه كان من أمرك ما قد علمت، فاعتزلنا...) ( ) إلخ.


ويمكن النقد لهذه الروايات بالأمور التالية:-
من جهة الإسناد الرواية الأولى: فيها سيف بن عمر التميمي، وهو ضعيف متروك( ).
- والرواية الثانية فيها اليعقوبي، وهو شيعي تالف.
- والرواية الثالثة فيها أبو الفرج الأصفهاني، شيعي أيضاً.
وعمدة من نقل هذه الرواية اعتمد على الرواية التي في تاريخ الطبري، ونقلها عنه ابن الجوزي، وابن الأثير، وأبي الفداء، وابن كثير. وأشار إلى ذلك أيضاً خليفة بن خياط في تاريخه( )، والذهبي( ) من غير إسناد مختصراً. وعلى ذلك الخبر لا يصح لضعف رواته.

- ومن جهة المتن يلاحظ الأمور التالية:-
أن القارئ لهذا الخبر يشعر وكأنه أمام قصة أدبية، مصنوعة في مقدمتها، والعقدة أو حبكة القصة في وسطها، والنتيجة في نهايتها، كما أن هناك أمور مشكلة.
أن القصة تشمل رجالاً لهم صلة بثقيف إما نسباً أو ولادة، فالمغيرة
---------------------------
(15) كتاب الأغاني (16/95).
(16) ينظر: كتاب العواصم والقواصم في الذب عن سنة أبي القاسم، لابن الوزير اليماني (3/253).
(17) ينظر: تاريخ خليفة بن خياط (ص 74).
(19) ينظر: كتاب الخلفاء الراشدون (تاريخ الإسلام) (ص 102).



- بن شعبة، وأبي بكرة، ونافع بن كلدة من ثقيف، وزياد بن أبيه نسب أولاً إلى ثقيف، وشبل بن معبد أمه سمية، كانت أمة لرجل من ثقيف، كما أن الأربعة غير المغيرة بن شعبة أمهم سمية مولاة الحارث من ثقيف؟ بل والمرأة المتهمة من ثقيف؟ فهل القصد من القصة شتم قبيلة ثقيف؟ وتلويث سمعتها بالزنا؟
- في الرواية الأولى: قالوا عن رؤيتهم لما حصل في بيت المغيرة: (إنما رأينا أعجازاً، ولا ندري ما الوجه؟).
- ثم إنهم صمموا حيث قامت، هذا يعني أنهم لم يروا وجه الفاعل والمفعول به؟ فلماذا شهدوا إذاً؟ هل أجمعوا على شهادة الزور؟
- في الرواية الأولى تقول عن المغيرة أنه: (أهدى لأبي موسى الأشعري عندما جاء بكتاب عزله عن البصرة وليدةً من مولدات الطائف... وقال: إني قد رضيتها لك..).
- فالقصة لم تذكر هل قَبِل أبو موسى الأشعري هذه الهبة أم لا؟ وهل تعتبر من الرشوة؟ وعند قدوم المغيرة بن شعبة على عمر لم يحاسبه على هذه الهبة، مع شدة عمر رضي الله عنه المعروفة في محاسبته لعماله على الأمصار؟
- في نهاية هذه القصة لماذا شتم عمر رضي الله عنه المغيرة بن شعبة فهل كان يتهمه أيضاً؟
- وفي الرواية الثانية: تتهم عمر رضي الله عنه بأنه ألمح لزياد بأن لا يشهد بالحق؟ وهل ذلك يتفق مع ما عرف عن عمر رضي الله عنه من أنه كان لا تأخذه في الله لومة لائم؟
- كما أن هذه الرواية تحاول إقحام ذكر اسم علي بن أبي طالب رضي الله عنه، وتجعله القاضي مكان عمر رضي الله عنه؟

- وأخيراً:
قول هذه الرواية: وكان عمر إذا رأى المغيرة قال: يا مغيرة ما رأيتك قط إلا خشيت أن يرجمني الله بالحجارة. وهذا اتهام لعمر رضي الله عنه بأنه حال بين تطبيق شرع الله، وهذا من أبطل الباطل، من تشويه سير صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وما عُرف من عدالتهم، وصدقهم وقوة إيمانهم وبعدهم عن المحاباة أو المداهنة في شرع الله.
أما في الرواية الثالثة: فهي مخالفة للروايتين، وفيها إصرار على اتهام المغيرة رضي الله عنه من بداية الرواية؟
والخلاصة: أن خبر اتهام المغيرة بن شعبة رضي الله عنه على ضوء هذه الروايات باطل جملة وتفصيلا ، كما أنها اشتملت على معاني؛ باطلة، بعيدة عن حياة خير القرون، وماعرف عنهم رضي الله عنهم من العفاف والطهر ، والبعد عن كل ما يدنس العرض.
منقول من سعد الماجد


ساعد في hgنشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك


fvhxm hglydvm fk aufm vqd hggi uki lk jilm hg.kh

كود مواضيع جديدة لم يتم الرد عليها -->

مواضيع جديدة لم يتم الرد عليها.. نرجو مشاركتك فيها

لـمشاهدة جميع مواضيع

  رد مع اقتباس
قديم 12-05-14, 08:51 AM   #2

الجنس :  ذكـــر
الدولة :  اليمن ريمة
المواضيع: 9798
مشاركات: 18910
أحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant future

الأوسمة التي حصل عليها
وسام الألفية الـ26 وسام القسم الإسلامي وسام عضو مؤسس وسام العطاء روح المنتدى التميز الذهبي شكر وتقدير لمشرف المنتدى الإسلامي 
مجموع الأوسمة: 7

أحمد بن علي صالح غير متواجد حالياً
افتراضي رد: براءة المغيرة بن شعبة رضي الله عنه من تهمة الزنا

هل ثبت وقوع المغيرة بن شعبة في الزنا ؟ وما حكم من يفعل مقدماته في الشرع؟

قرأت في موقعكم تحت عنوان : ( الشهود الأربعة في حد الزنى فقط ) : " أن الشهود على المغيرة بن شعبة بالزنا لما شهدوا به عند عمر رضي الله عنه ، وهم أبو بكرة ، ونافع ، ونفيع ، وزياد ، فصرح بذلك أبو بكرة ، ونافع ، ونفيع ، فأما زياد فقال له عمر : قل ما عندك ، وأرجو أن لا يهتك الله صحابيّاً على لسانك ، فقال زياد : " رأيت نفساً تعلو ، أو استاً تنبو ، ورأيت رجليها على عنقه كأنهما أذنا حمار ، ولا أدري يا أمير المؤمنين ما وراء ذلك ، فقال عمر : الله أكبر ، فأسقط الشهادة ولم يرها تامة " . وإني أحب الله ، ورسوله ، وصحابته ، ولكني صدمت بهذا الكلام ، فهل يعقل أن صحابيّاً راويا للأحاديث كالمغيرة بن شعبة يقوم بهذا الأمر ، وإن لم يثبت أنه زنا ، ولكن ثبت أنه قام بمقدمات الزنا على الأقل ، كما وصف الشاهد الرابع زياد ، أفلا يقدح ذلك بعدالته ؟ وضحوا لنا الأمر جزيتم خيراً ، فإن الكلام في صحابة رسولنا الكريم قد كثر هذه الأيام كي لا تشوه صورتهم في أعيننا . وثانياً : هل ثبوت مقدمات الزنا عليه عقاب في الإسلام ؟ وإن كان نعم فما فعل عمر رضي الله عنه بالمغيرة؟
الجواب :
الحمد لله

أولاً:
الصحابي الجليل " المغيرة بن شعبة " هو أحد أصحاب " بيعة الرضوان " الذين بايعوا النبي صلى الله عليه وسلم تحت الشجرة ، والذين أثنى الله عليهم بالخير ، وأخبر أنه رضي عنهم ، قال تعالى : ( لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنْزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحاً قَرِيباً . وَمَغَانِمَ كَثِيرَةً يَأْخُذُونَهَا . وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا ) الفتح/18 ، 19 .
قال ابن كثير – رحمه الله - :
" يخبر تعالى عن رضاه عن المؤمنين الذين بايعوا رسولَ الله صلى الله عليه وسلم تحت الشجرة ، وقد تقدم ذكر عدتهم ، وأنهم كانوا ألفا وأربعمائة ، وأن الشجرة كانت سمرة بأرض " الحديبية " .
وقوله : ( فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ ) أي : من الصدق ، والوفاء ، والسمع ، والطاعة .
( فَأَنزلَ السَّكِينَةَ ) : وهي الطمأنينة ، ( عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحًا قَرِيبًا ) : وهو ما أجرى الله على أيديهم من الصلح بينهم وبين أعدائهم ، وما حصل بذلك من الخير العام المستمر المتصل بفتح خيبر ، وفتح مكة ، ثم فتح سائر البلاد ، والأقاليم عليهم ، وما حصل لهم من العز ، والنصر ، والرفعة في الدنيا ، والآخرة ، ولهذا قال : ( وَمَغَانِمَ كَثِيرَةً يَأْخُذُونَهَا وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا ) " انتهى .
" تفسير ابن كثير " (7/339 ، 340 ) .
وقد أثنى عليهم النبي صلى الله عليه وسلم ، وشهد لهم بالخيرية ، وأخبر أنهم من أهل الجنة :
أ. عن جَابِر بْنِ عَبْدِ اللَّهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ : قَالَ لَنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمَ الْحُدَيْبِيَةِ : ( أَنْتُمْ خَيْرُ أَهْلِ الْأَرْضِ ) رواه البخاري ( 2923 ) ومسلم ( 1856 ) .
قال الحافظ ابن حجر – رحمه الله - : " هذا صريح في فضل " أصحاب الشجرة " ، فقد كان من المسلمين إذ ذاك جماعةٌ بمكة ، وبالمدينة ، وبغيرهما " انتهى .
" فتح الباري " ( 7 / 443 ) .
ب. عَنْ جَابِرٍ رضي الله عنه أَنَّ عَبْدًا لِحَاطِبٍ جَاءَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَشْكُو حَاطِبًا ، فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ لَيَدْخُلَنَّ حَاطِبٌ النَّارَ ! فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( كَذَبْتَ ، لَا يَدْخُلُهَا فَإِنَّهُ شَهِدَ بَدْرًا وَالْحُدَيْبِيَةَ ) رواه مسلم ( 2495 ) .
ج. عن جَابِر بْنِ عَبْدِ اللَّهِ رضي الله عنهما قال : أَخْبَرَتْنِي أُمُّ مُبَشِّرٍ أَنَّهَا سَمِعَتْ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ عِنْدَ حَفْصَةَ : ( لَا يَدْخُلُ النَّارَ - إِنْ شَاءَ اللَّهُ - مِنْ أَصْحَابِ الشَّجَرَةِ أَحَدٌ الَّذِينَ بَايَعُوا تَحْتَهَا . قَالَتْ : بَلَى يَا رَسُولَ اللَّهِ ، فَانْتَهَرَهَا ، فَقَالَتْ حَفْصَةُ : ( وَإِنْ مِنْكُمْ إِلَّا وَارِدُهَا ) ، فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : قَدْ قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ ( ثُمَّ نُنَجِّي الَّذِينَ اتَّقَوْا وَنَذَرُ الظَّالِمِينَ فِيهَا جِثِيًّا ) رواه مسلم ( 2496 ) .
قال النووي – رحمه الله - : " قال العلماء : معناه : لا يدخلها أحدٌ منهم قطعاً ، كما صرح به في الحديث الذي قبله - حديث حاطب - وإنما قال : ( إن شاء الله ) للتبرك لا للشك ، وأما قول حفصة بلى ، وانتهار النبي صلى الله عليه و سلم لها ... فيه دليل للمناظرة ، والاعتراض والجواب ، على وجه الاسترشاد ، وهو مقصود حفصة ؛ لا أنها أرادت رد مقالته صلى الله عليه و سلم .
والصحيح أن المراد بالورود في الآية المرور على الصراط ، وهو جسر منصوب على جهنم فيقع فيها أهلها وينجو الآخرون " انتهى .
" شرح مسلم " ( 16 / 58 ) .


وقد أسلم " المغيرة بن شعبة " رضي الله عنه عام الخندق ، وأول مشاهده : الحديبية ، ثم شهد اليمامة ، وفتوح الشام ، والقادسية ، ونهاوند ، وهمدان ، وغيرها .
قال عنه الحافظ الذهبي – رحمه الله - : " من كبار الصحابة ، أولي الشجاعة والمكيدة ، شهد بيعة الرضوان ، كان رجلا طِوالاً ، مهيبا ، ذهبت عينه يوم اليرموك ، وقيل : يوم القادسية " انتهى .
"سير أعلام النبلاء" (3/21) .


وما جاء في روايات عدة من شهادةٍ عليه رضي الله عنه بالزنا : لم يثبت نصاب الشهادة فيها ، ولا يمكن لأحدٍ أن يتهمه رضي الله عنه بتلك الفاحشة البغيضة من غير اعتراف ، أو شهادة أربعة رجال ، وكلا الأمرين معدوم ، وقد جلد عمر رضي الله عنه الثلاثة الذين اتهموه بالزنا ؛ لعدم اكتمال نصاب الشهادة ، بعد تردد الرابع ، وعدم شهادته ، ولم يصنع شيئاً مع المغيرة لعدم ثبوت أصل الواقعة شرعاً .


وأما بخصوص المروي في وصف فعله رضي الله مع تلك المرأة : فالجواب عنه من وجوه :
1. سقوط ذلك كله شرعاً ، وعدم ثبوت شيء منه ؛ لتخلف نصاب الشهادة .
2. أن كثيراً من تلك الروايات لم تصح أصلاً من حيث إسنادها .
3. أن ذلك الأمر الذي حصل – إن جزمنا بحصوله واقعاً ، وهو ما سبب إشكالاً عند كثيرين – لم يكن مع امرأة أجنبية ، بل كان مع زوجةٍ من نسائه تشبه تلك التي ادُّعي عليها فعل الفاحشة مع ذلك الصحابي الجليل.

قال الشيخ محمد الأمين الشنقيطي – رحمه الله - : " يظهر لنا في هذه القصة أن المرأة التي رأوا المغيرة رضي الله عنه مخالطاً لها عندما فتحت الريح الباب عنهما : هي زوجته ، ولا يعرفونها ، وهي تشبه امرأة أخرى أجنبية كانوا يعرفونها تدخل على المغيرة وغيره من الأمراء ، فظنوا أنها هي ، فهم لم يقصدوا باطلاً ، ولكن ظنهم أخطأ ، وهو لم يقترف - إن شاء الله - فاحشة ؛ لأن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يعظم فيهم الوازع الديني الزاجر عما لا ينبغي في أغلب الأحوال ، والعلم عند الله تعالى " انتهى .
"مذكرة في أصول الفقه" (ص 152) .
4. وأمر آخر يخص الصحابي الجليل المغيرة بن شعبة ، وهو أنه كثير الزواج ، فأي حاجة ليفعل الحرام ، وهو يجد من الحلال الكثير ؟! .
قال الذهبي – رحمه الله - : " عن المغيرة بن شعبة قال : لقد تزوجت سبعين امرأة ، أو أكثر .
أبو إسحاق الطالقاني : حدثنا ابن المبارك قال : كان تحت المغيرة بن شعبة أربع نسوة ، قال : فصفهن بين يديه ، وقال : أنتن حسَنات الأخلاق ، طويلات الأعناق ، ولكني رجل مطلاق ، فأنتن الطلاق .
ابن وهب : حدثنا مالك قال : كان المغيرة نكَّاحا للنساء ، ويقول : صاحب الواحدة إن مرضت مرض ، وإن حاضت حاض ، وصاحب المرأتين بين نارين تشعلان ، وكان ينكح أربعا جميعاً ، ويطلقهن جميعاً " انتهى.
" سير أعلام النبلاء " ( 3 / 31 ) .
5. ومعروف غيرة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب على حرمات الله ، وقوته في دينه ، ومعروف ـ أيضا ـ تشدده مع ولاته ، وقد ولَّى المغيرةَ بعد تلك الحادثة إمرة " الكوفة " ! ولو أنه ثبت عنده شبهة تلك المعصية فلعله لا يوليه ولاية قط ، وهذا يعني اقتناع عمر بعدم حصول تلك الواقعة أصلاً ، أو اقتناعه بأنها كانت زوجته ، ولعل الثاني هذا هو الأقرب .

وبما قلناه يسقط السؤال من أصله ، وليس ثمة حاجة للبحث في حكم فعله رضي الله عنه ؛ لأن ذلك السؤال مبني على كون تلك المرأة أجنبية .

ثانياً:
أما من حيث الحكم الشرعي ابتداءً : فإن مقدمات الزنى من الفواحش ، وقد سمَّاها الشرع " زنى " ، لكن الزنى الذي تترتب عليه الأحكام ، ويوجب الحدود : هو زنى الفرج ، لا زنى الأعضاء الأخرى .
وقد روى البخاري ( 6243 ) ومسلم ( 2657 ) عن أبي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال : ( إِنَّ اللَّهَ كَتَبَ عَلَى ابْنِ آدَمَ حَظَّهُ مِنْ الزِّنَا أَدْرَكَ ذَلِكَ لَا مَحَالَةَ ، فَزِنَا الْعَيْنِ النَّظَرُ ، وَزِنَا اللِّسَانِ الْمَنْطِقُ ، وَالنَّفْسُ تَمَنَّى وَتَشْتَهِي ، وَالْفَرْجُ يُصَدِّقُ ذَلِكَ كُلَّهُ ، وَيُكَذِّبُهُ ) .
وقد نهى الله تعالى عن مقدمات الزنى ، فقال : ( وَلاَ تَقْرَبُواْ الزِّنَى إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاء سَبِيلاً ) الإسراء/32 ، وقال : ( وَلاَ تَقْرَبُواْ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ ) الأنعام/151 .
وللحاكم إن ثبت عنده فعل أحد من المسلمين مثل تلك المقدمات أن يعزره بما يراه مناسباً لحاله ، وفعله ، فليس في تلك الأفعال حدود ، بل فيها التعزير .
وينظر النقل في ذلك عن الأئمة ، مع شيء من التفصيل في أصل المسألة : جواب السؤال رقم : ( 27259 ) .

والله أعلم



الإسلام سؤال وجواب
كود مواضيع جديدة لم يتم الرد عليها -->

مواضيع جديدة لم يتم الرد عليها.. نرجو مشاركتك فيها

لـمشاهدة جميع مواضيع

  رد مع اقتباس
قديم 12-05-14, 08:53 AM   #3

الجنس :  ذكـــر
الدولة :  اليمن ريمة
المواضيع: 9798
مشاركات: 18910
أحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant future

الأوسمة التي حصل عليها
وسام الألفية الـ26 وسام القسم الإسلامي وسام عضو مؤسس وسام العطاء روح المنتدى التميز الذهبي شكر وتقدير لمشرف المنتدى الإسلامي 
مجموع الأوسمة: 7

أحمد بن علي صالح غير متواجد حالياً
افتراضي رد: براءة المغيرة بن شعبة رضي الله عنه من تهمة الزنا

إبطال تهمة ارتكاب الصحابى الجليل المغيرة بن شعبة للفاحشة

الصحابي الجليل " المغيرة بن شعبة " هو أحد أصحاب " بيعة الرضوان " الذين بايعوا النبي صلى الله عليه وسلم تحت الشجرة ، والذين أثنى الله عليهم بالخير ، وأخبر أنه رضي عنهم ، قال تعالى : ( لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنْزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحاً قَرِيباً . وَمَغَانِمَ كَثِيرَةً يَأْخُذُونَهَا . وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا ) (1)

وقد أثنى عليهم النبي ، وأخبر أنهم من أهل الجنة :

عن جَابِر بْنِ عَبْدِ اللَّهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ : قَالَ لَنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمَ الْحُدَيْبِيَةِ : ( أَنْتُمْ خَيْرُ أَهْلِ الْأَرْضِ ) (2)

قال الحافظ ابن حجر – رحمه الله - : " هذا صريح في فضل " أصحاب الشجرة " ، فقد كان من المسلمين إذ ذاك جماعةٌ بمكة ، وبالمدينة ، وبغيرهما " (3)
عَنْ جَابِرٍ رضي الله عنه أَنَّ عَبْدًا لِحَاطِبٍ جَاءَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَشْكُو حَاطِبًا ، فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ لَيَدْخُلَنَّ حَاطِبٌ النَّارَ ! فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( كَذَبْتَ ، لَا يَدْخُلُهَا فَإِنَّهُ شَهِدَ بَدْرًا وَالْحُدَيْبِيَةَ ) .(4)

عن جَابِر بْنِ عَبْدِ اللَّهِ رضي الله عنهما قال : أَخْبَرَتْنِي أُمُّ مُبَشِّرٍ أَنَّهَا سَمِعَتْ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ عِنْدَ حَفْصَةَ : ( لَا يَدْخُلُ النَّارَ - إِنْ شَاءَ اللَّهُ - مِنْ أَصْحَابِ الشَّجَرَةِ أَحَدٌ الَّذِينَ بَايَعُوا تَحْتَهَا . قَالَتْ : بَلَى يَا رَسُولَ اللَّهِ ، فَانْتَهَرَهَا ، فَقَالَتْ حَفْصَةُ : ( وَإِنْ مِنْكُمْ إِلَّا وَارِدُهَا ) ، فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : قَدْ قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ ( ثُمَّ نُنَجِّي الَّذِينَ اتَّقَوْا وَنَذَرُ الظَّالِمِينَ فِيهَا جِثِيًّا ) (5)

أسلم " المغيرة بن شعبة " رضي الله عنه عام الخندق ، وأول مشاهده : الحديبية ، ثم شهد اليمامة ، وفتوح الشام ، والقادسية ، ونهاوند ، وهمدان ، وغيرها .
: " من كبار الصحابة ، أولي الشجاعة والمكيدة ، شهد بيعة الرضوان ، كان رجلا طِوالاً ، مهيبا ، ذهبت عينه يوم اليرموك ، وقيل : يوم القادسية (6)

وما جاء في روايات عدة من شهادةٍ عليه رضي الله عنه بالزنا : لم يثبت نصاب الشهادة فيها ، ولا يمكن لأحدٍ أن يتهمه رضي الله عنه بتلك الفاحشة البغيضة من غير اعتراف ، أو شهادة أربعة رجال ، وكلا الأمرين معدوم ، وقد جلد عمر رضي الله عنه الثلاثة الذين اتهموه بالزنا ؛ لعدم اكتمال نصاب الشهادة ، بعد تردد الرابع ، وعدم شهادته ، ولم يصنع شيئاً مع المغيرة لعدم ثبوت أصل الواقعة شرعاً .

وأما بخصوص ما روى من وصف لما وقع مع تلك المرأة : فالجواب عنه من وجوه :

1. سقوط ذلك كله شرعاً ، وعدم ثبوت شيء منه ؛ لتخلف نصاب الشهادة .

2. أن كثيراً من تلك الروايات فيها مقال ، وقد روج لها الرافضة ترويجا منقطع النظير ، ومن ثم فنحن فى حاجة لجمع هذه الروايات والتعليق عليها أولا قبل ان نخوض فى الصحابة رضى الله عنهم ، ولو فرضنا أن منهم رواية او اثنين او كلهم صحاح . ألا تحتمل ان تكون المرأة زوجتة ، وهل يظن بصحابى فاضل عدله القرآن ان يرتكب مثل هذا الفعل .

3. أن ذلك الأمر الذي حصل – إن جزمنا بحصوله واقعاً ، وهو ما سبب إشكالاً عند كثيرين – لم يكن مع امرأة أجنبية ، بل كان مع زوجةٍ من نسائه تشبه تلك التي ادُّعي عليها فعل الفاحشة مع ذلك الصحابي الجليل.

4. أن الصحابي الجليل المغيرة بن شعبة ، عرف عنه أنه كثير الزواج ، فأي حاجة ليفعل الحرام ، وهو يجد من الحلال الكثير ؟! .

قال الذهبي – رحمه الله - : " عن المغيرة بن شعبة قال : لقد تزوجت سبعين امرأة ، أو أكثر .
وقال ابن المبارك : كان تحت المغيرة بن شعبة أربع نسوة ، قال : فصفهن بين يديه ، وقال : أنتن حسَنات الأخلاق ، طويلات الأعناق ، ولكني رجل مطلاق ، فأنتن الطلاق .
وقال مالك : كان المغيرة نكَّاحا للنساء ، ويقول : صاحب الواحدة إن مرضت مرض ، وإن حاضت حاض ، وصاحب المرأتين بين نارين تشعلان ، وكان ينكح أربعا جميعاً ، ويطلقهن جميعاً " (7)

5. ومعروف غيرة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب على حرمات الله ، وقوته في دينه ، ومعروف ـ أيضا ـ تشدده مع ولاته ، وقد ولَّى المغيرةَ بعد تلك الحادثة إمرة " الكوفة " ! ولو أنه ثبت عنده شبهة تلك المعصية فلعله لا يوليه ولاية قط ، وهذا يعني اقتناع عمر بعدم حصول تلك الواقعة أصلاً ، أو اقتناعه بأنها كانت زوجته ، ولعل الثاني هذا هو الأقرب .

وهذا إحصاء لبعض الروايات التى وردت فيها تهمة الزنا ، قد أحصاها أحد الباحثين - دكتور سعد الماجد - المدافعين عن الصحابى الجليل نقلناها للمدارسة ، وتيسيرا على إخواننا ممن لهم دراية أكثر بعلم الحديث ليقفوا عليها ويفيدونا بشانها .

الرواية الأولى:
أوردها الطبري في تاريخه، وفيها سيف بن عمر التميمي قال: (كان الذي حدث بين أبي بكرة والمغيرة بن شعبة أن المغيرة كان يناغيه(8 )، وكان أبو بكر ينافره(9) عند كل ما يكون منه، وكانا بالبصرة، وكانا متجاورين بينهما طريق، وكانا في مشربتين( 10) متقابلتين لهما في داريهما في كل واحدة منهما كُوة(11 ) مقابلة للأخرى، فاجتمع إلى أبي بكرة نفر يتحدثون في مشربته، فهبت ريح، ففتحت باب الكوة، فقام أبو بكرة ليصفقه، فبصر بالمغيرة وقد فتحت الريح باب كوة مشربته، وهو بين رجلي امرأة، فقال للنفر: قوموا فانظروا، فقاموا فنظروا، ثم قال: اشهدوا، قالوا: من هذه؟ قال: أم جميل ابنة الأفقم – وكانت أم جميل إحدى بني عامر بن صعصعة وكانت غاشية للمغيرة، وتغشى الأمراء والأشراف – وكان بعض النساء يفعلن ذلك في زمانها – فقالوا: إنما رأينا أعجازاً، ولا ندري ما الوجه؟
ثم إنهم صمموا حين قامت، فلما خرج المغيرة إلى الصلاة حال أبو بكرة بينه وبين الصلاة وقال: لا تصل بنا. فكتبوا إلى عمر بذلك، وتكاتبوا، فبعث عمر إلى أبي موسى، فقال: يا أبا موسى إني مستعملك، إني أبعثك إلى أرض قد باض بها الشيطان وفرخ، فالزم ما تعرف، ولا تستبدل فيستبدل الله بك. فقال: يا أمير المؤمنين، أعني بعدة من أصحاب رسول الله من المهاجرين والأنصار، فإني وجدتهم في هذه الأمة وهذه الأعمال كالملح لا يصلح الطعام إلا به، فاستعن بمن أحببت، فاستعان بتسعة وعشرين رجلاً... ثم خرج أبو موسى فيهم حتى أناخ بالمربد( 12)، وبلغ المغيرة أن أبا موسى قد أناخ بالمربد فقال: والله ما جاء أبو موسى زائراً، ولا تاجراً، ولكنه جاء أميراً.
فإنهم لفي ذلك إذا جاء أبو موسى حتى دخل عليهم، فدفع إليه أبو موسى كتاباً من عمر، وإنه لأوجز كتاب كتب به أحد من الناس، أربعُ كلِم: عزل فيها، وعاتب، واستحث، وأمّر: أما بعد:
فإنه بلغني نبأ عظيم، فبعثت أبا موسى أميراً، فسلّم إليه ما في يدك، والعجل.
... وأهدى له المغيرة: وليدةً(13 ) من مولدات الطائف تُدعى عقيلة، وقال: إني قد رضيتها لك – وكانت فارهة – وارتحل المغيرة وأبو بكرة، ونافع( 14) بن كلدة وزياد( 15) وشبل(16 ) بن معبد البجلي حتى قدموا على عمر، فجمع بينهم وبين المغيرة، فقال المغيرة: سل هؤلاء الأعبد كيف رأوني، مستقبلهم أو مستدبرهم؟ وكيف رأوا المرأة أو عرفوها؟ فإن كانوا مستقبلي فكيف لم أستتر، أو مستدبري فبأي شيء استحلوا النظر إلي في منزلي على امرأتي! والله ما أتيت إلا امرأتي – وكانت شبهها – فبدأ بأبي بكرة، فشهد عليه أنه رآه بين رجلي أم جميل وهو يدخله ويخرجه كالميل في المكحلة، قال: كيف رأيتها؟ قال مستدبرهما، قال: فكيف استثبت رأسها؟ قال: تحاملت؟!
ثم دعا بشبْل بن معبد، فشهد بمثل ذلك فقال: استدبرتهما أو استقبلتهما؟ قال: استقبلتهما. وشهد نافع بمثل شهادة أبي بكرة، ولم يشهد زياد بمثل شهادتهم؛
قال: رأيته جالساً بين رجلي امرأة، فرأيت قدمين مخضوبتين تخفقان(17 )، وأستين(18 ) مكشوفتين، وسمعت حفزاناً( 19) شديداً.
قال: هل رأيت كالميل في المكحلة؟ قال: لا. قال: فهل تعرف المرأة؟ قال: لا، ولكن أشبّهها، قال: فتنح، وأمر بالثلاثة فجلدوا الحد، وقرأنقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة لولا جاءو عليه بأربعة شهداء فإذ لم يأتوا بالشهداء فأولئك عند الله هم الكاذبون) [النور: 13]. فقال المغيرة: اشفني من الأعبد، فقال: اسكت أسكت الله نامتك! أما والله لو تمت الشهادة لرجمتك بأحجارك) ( 20).

الرواية الثانية:
أوردها اليعقوبي في تاريخه، ومنها قوله: ( فشهد الثلاثة، وأقبل زياد، فلما رآه عمر قال: أرى وجه رجل لا يخزي الله به رجلاً من أصحاب محمد، فلما دنا قال: ما عندك يا سَلْحَ العقاب؟
قال: رأيت أمراً قبيحاً، وسمعتُ نفساً عالياً، ورأيت أرجلاً مختلفة، ولم أر الذي مثل الميل في المكحلة.
فجلد عُمر أبا بكرة، ونافعاً، وشبل بن معبد، فقام أبو بكرة وقال: أشهد أن المغيرة زانٍ، فأراد عمر أن يجلده ثانية، فقال له علي: إذاً توفي صاحبك حجارة.
وكان عمر إذا رأى المغيرة قال: يا مغيرة! ما رأيتك قط إلا خشيت أن يرجمني الله بالحجارة)(21 ).

الرواية الثالثة:أوردها أبو الفرج الأصفهاني وفيها قال:
(إن المغيرة بن شعبة كان يخرج من دار الإمارة وسط النهار، وكان أبو بكرة يلقاه فيقول له: أين يذهب الأمير؟ فيقول: آتي حاجة، فيقول له: حاجة ماذا؟ إن الأمير يزار ولا يزور.
قال: وكانت المرأة التي يأتيها جارة لأبي بكرة، قال: فبينا أبو بكرة في غُرفة له مع أصحابه وأخويه نافع وزياد، ورجل آخر، يقال له شبل بن معبد، وكانت غرفة جارته تلك بحذاء غرفة أبي بكرة، فضربت الريح باب المرأة ففتحته، فنظر القوم فإذا هُم بالمغيرة ينكحها؟!
فقال أبو بكرة: هذه بلية ابتليتم بها فانظروا.
فنظروا حتى أثبتوا.
فنزل أبو بكرة فجلس حتى خرج عليه المغيرة من بيت المرأة، فقال له: إنه كان من أمرك ما قد علمت، فاعتزلنا...) ( 22) إلخ.

قلت : ويمكن النقد لهذه الروايات بالأمور التالية:-
من جهة الإسناد
الرواية الأولى: فيها سيف بن عمر التميمي، وهو ضعيف متروك( 23).
- والرواية الثانية فيها اليعقوبي، وهو شيعي تالف.
- والرواية الثالثة فيها أبو الفرج الأصفهاني، شيعي أيضاً.
وعمدة من نقل هذه الرواية اعتمد على الرواية التي في تاريخ الطبري، ونقلها عنه ابن الجوزي، وابن الأثير، وأبي الفداء، وابن كثير. وأشار إلى ذلك أيضاً خليفة بن خياط في تاريخه(24 )، والذهبي(25 ) من غير إسناد مختصراً. وعلى ذلك الخبر لا يصح لضعف رواته.

- ومن جهة المتن يلاحظ الأمور التالية:-
أن القارئ لهذا الخبر يشعر وكأنه أمام قصة أدبية، مصنوعة في مقدمتها، والعقدة أو حبكة القصة في وسطها، والنتيجة في نهايتها، كما أن هناك أمور مشكلة.
أن القصة تشمل رجالاً لهم صلة بثقيف إما نسباً أو ولادة، فالمغيرة بن شعبة، وأبي بكرة، ونافع بن كلدة من ثقيف، وزياد بن أبيه نسب أولاً إلى ثقيف، وشبل بن معبد أمه سمية، كانت أمة لرجل من ثقيف، كما أن الأربعة غير المغيرة بن شعبة أمهم سمية مولاة الحارث من ثقيف؟ بل والمرأة المتهمة من ثقيف؟ فهل القصد من القصة شتم قبيلة ثقيف؟ وتلويث سمعتها بالزنا؟
- في الرواية الأولى: قالوا عن رؤيتهم لما حصل في بيت المغيرة: (إنما رأينا أعجازاً، ولا ندري ما الوجه؟).
- ثم إنهم صمموا حيث قامت، هذا يعني أنهم لم يروا وجه الفاعل والمفعول به؟ فلماذا شهدوا إذاً؟ هل أجمعوا على شهادة الزور؟
- في الرواية الأولى تقول عن المغيرة أنه: (أهدى لأبي موسى الأشعري عندما جاء بكتاب عزله عن البصرة وليدةً من مولدات الطائف... وقال: إني قد رضيتها لك..).
- فالقصة لم تذكر هل قَبِل أبو موسى الأشعري هذه الهبة أم لا؟ وهل تعتبر من الرشوة؟ وعند قدوم المغيرة بن شعبة على عمر لم يحاسبه على هذه الهبة، مع شدة عمر رضي الله عنه المعروفة في محاسبته لعماله على الأمصار؟
- في نهاية هذه القصة لماذا شتم عمر رضي الله عنه المغيرة بن شعبة فهل كان يتهمه أيضاً؟
- وفي الرواية الثانية: تتهم عمر رضي الله عنه بأنه ألمح لزياد بأن لا يشهد بالحق؟ وهل ذلك يتفق مع ما عرف عن عمر رضي الله عنه من أنه كان لا تأخذه في الله لومة لائم؟
- كما أن هذه الرواية تحاول إقحام ذكر اسم علي بن أبي طالب رضي الله عنه، وتجعله القاضي مكان عمر رضي الله عنه؟
- وأخيراً:
قول هذه الرواية: وكان عمر إذا رأى المغيرة قال: يا مغيرة ما رأيتك قط إلا خشيت أن يرجمني الله بالحجارة. وهذا اتهام لعمر رضي الله عنه بأنه حال بين تطبيق شرع الله، وهذا من أبطل الباطل، من تشويه سير صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وما عُرف من عدالتهم، وصدقهم وقوة إيمانهم وبعدهم عن المحاباة أو المداهنة في شرع الله.
أما في الرواية الثالثة: فهي مخالفة للروايتين، وفيها إصرار على اتهام المغيرة رضي الله عنه من بداية الرواية؟
والخلاصة: أن خبر اتهام المغيرة بن شعبة رضي الله عنه على ضوء هذه الروايات باطل جملة وتفصيلا ، كما أنها اشتملت على معاني؛ باطلة، بعيدة عن حياة خير القرون، وماعرف عنهم رضي الله عنهم من العفاف والطهر ، والبعد عن كل ما يدنس العرض. انتهى النقل
وجاء دور التعقيب والمناقشة .

ـــــــــــــــــــــــــــــ
(1) سورة الفتح/18 ، 19 ..
(2) رواه البخاري ( 2923 ) ومسلم ( 1856 ) .
(3) أنظر : فتح الباري ( 7 / 443 ) .
(4) رواه مسلم ( 2495 ) .
(5) رواه مسلم ( 2496 ) .
(6) الذهبى ، سير أعلام النبلاء" (3/21) .
(7) " سير أعلام النبلاء " ( 3 / 31 ) .
(8 ) يناغيه: يحادثه، كتاب النهاية في غريب الحديث (5/75)، مادة: (نغا).
(9) ينافره: يغلبه. المصدر السابق (5/80)، مادة: (نفر).
(10) مشربتين: مثنى مشربة: بالضم والفتح: الغرفة. المصدر السابق (2/408)، مادة: (شرب).
(11) كوة: نافذة، ينظر: كتاب مختار الصحاح (ص 316)، مادة: (ك و ى).
(12) المربَد: بالكسر ثم السكون وفتح الباء الموحدة ودال مهملة: اسم موضع، قال الأصمعي: المربد كل شيء حبست فيه الإبل، ولهذا قيل: مربد النعم بالمدينة وبه سُمي مربد البصرة.
وهو من أشهر محال البصرة، وكان سوق الإبل فيه قديماً، ثم صار محلة عظيمة سكنها الناس، وبه كانت مفاخرات الشعراء ومجالس الخطباء، وبينه وبين البصرة نحو ثلاثة أميال. ينظر: معجم البلدان (4/242)، مادة: (المربد).

(13) وليدة: جارية، والمولَّدة: التي وُلدت بين العرب ونشأت مع أولادهم، وتأدبت بآدابهم. ينظر: كتاب النهاية في غريب الحديث (5/195)، مادة: (ولد).
(14) هو نافع بن الحارث بن كلدة الثقفي، أخو أبي بكرة لأمه، أمه سمية مولاة الحارث.
ينظر: كتاب الاستيعاب (ص 719)، رقم (2579)، وكتاب الإصابة (ص 1311)، رقم (8931).
(15) هو زياد بن أبيه، ويقال ابن أبي سفيان، وابن سُمية، وكان يقال له قبل الاستلحاق: زياد بن عُبيد الثقفي، وأمه سمية جارية الحارث بن كلدة، ويُكنى أبا المغيرة، ليست له صحبة، ولا رواية، وكان رجلاً عاقلاً، داهية خطيباً، توفي سنة 53هـ. =
=ينظر: كتاب الاستيعاب (ص 254) رقم (837)، وكتاب الإصابة (ص 438)، رقم (2979).
(16) شبل بن معبد بن عبيد البجلي الأحمسي، أمه سمية والدة أبي بكرة وزياد، مختلف في صحبته وقال الدارقطني: تابعي. ينظر: كتاب الاستيعاب (ص 334) رقم (1176)، وكتاب الإصابة، (ص 568)، رقم (3977).
(17) تخفقان: تتحركان. ينظر: كتاب النهاية في غريب الحديث (2/53) مادة (خفق).
وتاريخ ابن كثير (4/87).
مختصراً، وتاريخ ابن الأثير (ص340)، وتاريخ أبي الفداء (1/227)،
(18 ) تاريخ الطبري (2/492)، وينظر: تاريخ ابن الجوزي (4/231)،
(حفز)، ومختار الصحاح (ص 89)، مادة (ح ف ز).
السابق (2/385)، مادة: (سه).
(19 ) حفزاناً: دفعاً، ينظر: كتاب معجم مقاييس اللغة، ص 256
(20 ) أستين: مثنى أُست، وهو العجز، وقد يراد بها حلقة الدبر.
(21 ) أنظر : تاريخ اليعقوبي (2/100).
(22) أنظر : الأغاني (16/95).
(23) ينظر: كتاب العواصم والقواصم في الذب عن سنة أبي القاسم، لابن الوزير اليماني (3/253).
(24) ينظر: تاريخ خليفة بن خياط (ص 74).
(25) ينظر: كتاب الخلفاء الراشدون (تاريخ الإسلام) (ص 102).

منقول دكتور عبدالباقى السيد
كود مواضيع جديدة لم يتم الرد عليها -->

مواضيع جديدة لم يتم الرد عليها.. نرجو مشاركتك فيها

لـمشاهدة جميع مواضيع

  رد مع اقتباس
قديم 12-05-14, 11:48 AM   #4
 
الصورة الرمزية سلطان الصموت

الجنس :  ذكـــر
الدولة :  اليمن ريــــمــه
المواضيع: 437
مشاركات: 1808
هواياتي :  السياسه-الاعلام التصوير قراءة الصحف والمجلات
سلطان الصموت has a spectacular aura aboutسلطان الصموت has a spectacular aura about

الأوسمة التي حصل عليها

سلطان الصموت غير متواجد حالياً
افتراضي رد: براءة المغيرة بن شعبة رضي الله عنه من تهمة الزنا

راق لي جدا حفظك الله يالغالي
كود مواضيع جديدة لم يتم الرد عليها -->

مواضيع جديدة لم يتم الرد عليها.. نرجو مشاركتك فيها

لـمشاهدة جميع مواضيع

مـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــتزوج والحـــــــــــــــــــــــــــــــــمد لله
  رد مع اقتباس
قديم 12-05-14, 11:54 PM   #5
 
الصورة الرمزية محفوظ الناصر

الجنس :  ذكـــر
الدولة :  اليمن
المواضيع: 406
مشاركات: 2255
هواياتي :  اقتصاد
محفوظ الناصر is a jewel in the roughمحفوظ الناصر is a jewel in the roughمحفوظ الناصر is a jewel in the roughمحفوظ الناصر is a jewel in the rough

الأوسمة التي حصل عليها
وسام مشارك في المسابقة الرمضانية لعام 1436هـ وسام الألفية الثانية وسام المراقب المميز النجم المتميز وسام مشارك في المسابقة الرمضانية لعام 1435هـ وسام مُشارك في مسابقة مصور المنتدى 2011 
مجموع الأوسمة: 6

محفوظ الناصر غير متواجد حالياً
افتراضي رد: براءة المغيرة بن شعبة رضي الله عنه من تهمة الزنا

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
كود مواضيع جديدة لم يتم الرد عليها -->

مواضيع جديدة لم يتم الرد عليها.. نرجو مشاركتك فيها

لـمشاهدة جميع مواضيع

  رد مع اقتباس
قديم 12-06-14, 05:20 AM   #6

الجنس :  ذكـــر
الدولة :  اليمن ريمة
المواضيع: 9798
مشاركات: 18910
أحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant future

الأوسمة التي حصل عليها
وسام الألفية الـ26 وسام القسم الإسلامي وسام عضو مؤسس وسام العطاء روح المنتدى التميز الذهبي شكر وتقدير لمشرف المنتدى الإسلامي 
مجموع الأوسمة: 7

أحمد بن علي صالح غير متواجد حالياً
افتراضي رد: براءة المغيرة بن شعبة رضي الله عنه من تهمة الزنا

وحاصل القصة أنه حصل شبهة
فقد اشتبهت عليهم المرأة

ولعلي أنقل لك عددا من كلام العلماء للفائدة.


إرواء الغليل - محمد ناصر الألباني ج 8 ص 28 :
. 2361 - ( أثر " أن عمر رضى الله عنه لما شهد عنده أبو بكرة ، ونافع وشبل بن معبد ، على المغيرة بن شعبة بالزنى حدهم حد القذف ، لما تخلف الرابع زياد فلم يشهد " .
صحيح .

أخرجه الطحاوي ( 2 / 286 - 287 ) من طريق السري بن يحيى قال : ثنا عبد الكريم بن رشيد عن أبى عثمان النهدي قال : " جاء رجل إلى عمر بن الخطاب ، رضى الله عنه فشهد على المغيرة بن شعبة فتغير لون عمر ، ثم جاء آخر . فشهد فتغير لون عمر ، ثم جاء آخر فشهد ، فتغير لون عمر ، حتى عرفنا ذلك فيه ، وأنكر لذلك ، وجاء آخر يحرك بيديه ، فقال : ما عندك يا سلخ العقاب ، وصاح أبو عثمان صيحة تشبهها صيحة عمر ، حتى كربت أن يغشى على ، قال : رأيت أمرا قبيحا ، قال الحمد لله الذي لم يشمت الشيطان بأمة محمد ( صلى الله عليه وسلم ) ، فأمر بأولئك النفر فجلدوا " .
قلت : وإسناده صحيح ، ورجاله ثقات غير ابن رشيد وهو صدوق . وقد توبع ، فقال ابن أبى شيبة ( 11 / 85 / 1 ) : نا ابن علية عن التيمى عن أبى عثمان قال : " لما شهد أبو بكرة وصاحباه على المغيرة جاء زياد ، فقال له عمر : رجل لن يشهد إن شاء الله إلا بحق ، قال : رأيت انبهارا ، ومجلسا سيئا ، فقال عمر : هل رأيت المرود دخل المكحلة ؟ قال : لا ، قال : فأمر بهم فجلدوا " .
قلت : وهذا إسناد صحيح على شرط الشيخين .

وله طرق أخرى ، منها عن قسامة بن زهير قال : " لما كان من شأن أبي بكرة والمغيرة الذي كان - وذكر الحديث - قال : فدعا الشهود ، فشهد أبو بكرة ، وشبل بن معبد ، وأبو عبد الله نافع ، فقال عمر حين شهد هؤلاء الثلاثة : شق على عمر شأنه ، فلما قدم زياد قال : إن تشهد إن شاء الله إلا بحق ، قال زياد : أما الزنا فلا أشهد به ، ولكن قد رأيت أمرا قبيحا ، قال عمر : الله أكبر ، حدوهم ، فجلدوهم ، قال : فقال أبو بكرة بعدما ضربه : أشهد أنه زان ، فهم عمر رضى الله عنه أن يعيد عليه الجلد ، فنهاه على رضى الله عنه وقال : إن جلدته فارجم صاحبك ، فتركه ولم يجلده " .
أخرجه ابن أبي شيبة وعنه البيهقى ( 8 / 334 - 335 ) .
قلت : وإسناده صحيح . ثم أخرج من طريق عيينة بن عبد الرحمن عن أبيه عن أبى بكرة ، فذكر قصة المغيرة قال : " فقدمنا على عمر رضى الله عنه ، فشهد أبو بكرة ونافع ، وشبل بن معبد ، فلما دعا زيادا قال : رأيت منكرا ، فكبر عمر رضى الله عنه ودعا بأبي بكرة ، وصاحبيه ، فضربهم ، قال : فقال أبو بكرة يعنى بعدما حده : والله إني لصادق ، وهو فعل ما شهد به ، فهم بضربه ، فقال على : لئن ضربت هذا فارجم هذا " . وإسناده صحيح أيضا .
وعيينة بن عبد الرحمن هو ابن جوشن الغطفاني وهو ثقة كأبيه . ثم ذكره معلقا عن علي بن زيد عن عبد الرحمن بن أبى بكرة أن أبا بكرة و . . . فذكره نحوه وفي آخره : " فقال على : إن كانت شهادة أبى بكرة شهادة رجلين فارجم صاحبك وإلا فقد جلدتموه . يعني لا يجلد ثانيا بإعادته القذف " .
وله طريق أخرى عن عبد العزيز بن أبي بكرة فذكر القصة نحو ما تقدم وفيها زيادات غريبة . أخرجه الحاكم ( 3 / 448 - 449 ) وسكت عليه هو والذهبي . قلت : وفي إسناده محمد بن نافع الكرابيسى البصري قال ابن أبي حاتم : . " ضعيف " . __________________
عبدالرحمن بن عمر الفقيه الغامدي
مكة بلد الله الحرام
كود مواضيع جديدة لم يتم الرد عليها -->

مواضيع جديدة لم يتم الرد عليها.. نرجو مشاركتك فيها

لـمشاهدة جميع مواضيع

  رد مع اقتباس
قديم 12-06-14, 05:23 AM   #7

الجنس :  ذكـــر
الدولة :  اليمن ريمة
المواضيع: 9798
مشاركات: 18910
أحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant future

الأوسمة التي حصل عليها
وسام الألفية الـ26 وسام القسم الإسلامي وسام عضو مؤسس وسام العطاء روح المنتدى التميز الذهبي شكر وتقدير لمشرف المنتدى الإسلامي 
مجموع الأوسمة: 7

أحمد بن علي صالح غير متواجد حالياً
افتراضي رد: براءة المغيرة بن شعبة رضي الله عنه من تهمة الزنا

قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في فتح الباري(5\526)

قلت ورواه بن جرير من وجه آخر عن سفيان فسماه بن المسيب وكذلك رويناه بعلو من طريق الزعفراني عن سفيان ورواه بن جرير في التفسير من طريق بن إسحاق عن الزهري عن سعيد بن المسيب أتم من هذا ولفظه أن عمر بن الخطاب ضرب أبا بكرة وشبل بن معبد ونافع بن الحارث بن كلدة الحد وقال لهم من أكذب نفسه قبلت شهادته فيما يستقبل ومن لم يفعل لم أجز شهادته فأكذب شبل نفسه ونافع وأبي أبو بكرة أن يفعل قال الزهري هو والله سنة فاحفظوه

ورواه سليمان بن كثير عن الزهري عن سعيد بن المسيب أن عمر حيث شهد أبو بكرة ونافع وشبل على المغيرة وشهد زياد على خلاف شهادتهم فجلدهم عمر واستتابهم وقال من رجع منكم عن شهادته قبلت شهادته فأبى أبو بكرة أن يرجع أخرجه عمر بن شبة في أخبار البصرة من هذا الوجه


وساق قصة المغيرة هذه من طرق كثيرة محصلها

أن المغيرة بن شعبة كان أمير البصرة لعمر فأتهمه أبو بكرة وهو نفيع الثقفي الصحابي المشهور وكان أبو بكرة ونافع بن الحارث بن كلدة الثقفي وهو معدود في الصحابة وشبل بكسر المعجمة وسكون الموحدة بن معبد بن عتيبة بن الحارث البجلي وهو معدود في المخضرمين وزياد بن عبيد الذي كان بعد ذلك يقال له زياد بن أبي سفيان إخوة من أم أمهم سمية مولاة الحارث بن كلدة فاجتمعوا جميعا فرأوا المغيرة متبطن المرأة وكان يقال لها الرقطاء أم جميل بنت عمرو بن الأفقم الهلالية وزوجها الحجاج بن عتيك بن الحارث بن عوف الجشمي فرحلوا إلى عمر فشكوه فعزله وولي أبا موسى الأشعري وأحضر المغيرة فشهد عليه الثلاثة بالزنا وأما زياد فلم يبت الشهادة وقال رأيت منظرا قبيحا وما أدري أخالطها أم لا فأمر عمر بجلد الثلاثة حد القذف وقال ما قال


وأخرج القصة الطبراني في ترجمة شبل بن معبد والبيهقي من رواية أبي عثمان النهدي أنه شاهد ذلك عند عمر وإسناده صحيح

ورواه الحاكم في المستدرك من طريق عبد العزيز بن أبي بكرة مطولا وفيها فقال زياد رأيتهما في لحاف وسمعت نفسا عاليا ولا أدري ما وراء ذلك

وقد حكى الإسماعيلي في المدخل أن بعضهم استشكل إخراج البخاري هذه القصة واحتجاجه بها مع كونه احتج بحديث أبي بكرة في عدة مواضع

وأجاب الإسماعيلي بالفرق بين الشهادة والرواية


وأن الشهادة يطلب فيها مزيد تثبت لا يطلب في الرواية كالعدد والحرية وغير ذلك
واستنبط المهلب من هذا أن إكذاب القاذف نفسه ليس شرطا في قبول توبته لأن أبا بكرة لم يكذب نفسه ومع ذلك فقد قبل المسلمون روايته وعملوا بها ) انتهى.

__________________
عبدالرحمن بن عمر الفقيه الغامدي
مكة بلد الله الحرام
كود مواضيع جديدة لم يتم الرد عليها -->

مواضيع جديدة لم يتم الرد عليها.. نرجو مشاركتك فيها

لـمشاهدة جميع مواضيع

  رد مع اقتباس
قديم 12-06-14, 05:25 AM   #8

الجنس :  ذكـــر
الدولة :  اليمن ريمة
المواضيع: 9798
مشاركات: 18910
أحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant future

الأوسمة التي حصل عليها
وسام الألفية الـ26 وسام القسم الإسلامي وسام عضو مؤسس وسام العطاء روح المنتدى التميز الذهبي شكر وتقدير لمشرف المنتدى الإسلامي 
مجموع الأوسمة: 7

أحمد بن علي صالح غير متواجد حالياً
افتراضي رد: براءة المغيرة بن شعبة رضي الله عنه من تهمة الزنا

وحاصل القصة أنه حصل شبهة
فقد اشتبهت عليهم المرأة

وقد جاءت القصة مطولة فيها توضيح الحادثة

قال أبو بكر بن العربي في أحكام القرآن

ونص الحادثة ما رواه أبو جعفر قال : كان المغيرة بن شعبة يباغي أبا بكرة وينافره ، وكانا بالبصرة متجاورين بينهما طريق ، وكانا في مشربتين متقابلتين في داريهما ، في كل واحدة منهما كوة تقابل الأخرى ، فاجتمع إلى أبي بكرة نفر يتحدثون في مشربته ، فهبت ريح ، ففتحت باب الكوة فقام أبو بكرة ليصفقه ، فبصر بالمغيرة وقد فتحت الريح باب الكوة في مشربته وهو بين رجلي امرأة قد توسطها ، فقال للنفر : قوموا فانظروا ، ثم اشهدوا ؛ فقاموا فنظروا ، فقالوا : ومن هذه ؟ فقال هذه أم جميل بنت الأرقم . وكانت أم جميل غاشية للمغيرة والأمراء والأشراف ، وكان بعض النساء يفعل ذلك في زمانها ، فلما خرج المغيرة إلى الصلاة حال أبو بكرة بينه وبين الصلاة ، فقال : لا تصل بنا ، فكتبوا إلى عمر بذلك ، فبعث عمر إلى أبي موسى واستعمله ، وقال له : إني أبعثك إلى أرض قد باض فيها الشيطان وفرخ ؛ فالزم ما تعرف ، ولا تبدل فيبدل الله بك . فقال : يا أمير المؤمنين ؛ أعني بعدة من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ؛ من المهاجرين والأنصار ؛ فإني وجدتهم في هذه الأمة ، وهذه الأعمال كالملح لا يصلح الطعام إلا به . قال : فاستعن بمن أحببت . فاستعان بتسعة وعشرين رجلا ، منهم أنس بن مالك ، وعمران بن حصين ، وهشام بن عامر . ثم خرج أبو موسى ، حتى أناخ بالبصرة ، وبلغ المغيرة إقباله ، فقال : والله ما جاء أبو موسى زائرا ولا تاجرا ، ولكنه جاء أميرا . ثم دخل عليه أبو موسى فدفع إلى المغيرة كتاب عمر رضي الله عنه وفيه : أما بعد : فإنه قد بلغني أمر عظيم ، فبعثت أبا موسى أميرا ؛ فسلم إليه ما في يديك ، والعجل . فأهدى المغيرة لأبي موسى وليدة من وليدات الطائف تدعى عقيلة ، وقال له : إني قد رضيتها لك . وكانت فارهة . وارتحل المغيرة وأبو بكرة ونافع بن كلدة ، وزياد ، وشبل بن معبد ، حتى قدموا على عمر ، فجمع بينهم وبين المغيرة ،

فقال المغيرة لعمر : يا أمير المؤمنين ؛ سل هؤلاء الأعبد كيف رأوني مستقبلهم أو مستدبرهم ،
وكيف رأوا المرأة ،
وهل عرفوها ،
فإن كانوا مستقبلي فكيف لم أستتر ،
أو مستدبري فبأي شيء استحلوا النظر إلي على امرأتي ،
والله ما أتيت إلا زوجتي ، وكانت تشبهها .


فبدأ بأبي بكرة ، فشهد عليه أنه رآه بين رجلي أم جميل ، وهو يدخله ويخرجه كالميل في المكحلة . قال : وكيف رأيتهما ؟ قال : مستدبرهما . قال : وكيف استثبت رأسها ؟ قال : تحاملت حتى رأيتها . ثم دعا بشبل بن معبد ، فشهد بمثل ذلك ، وشهد نافع بمثل شهادة أبي بكرة ؛ ولم يشهد زياد بمثل شهادتهم ، ولكنه قال : رأيته جالسا بين رجلي امرأة . فرأيت قدمين مخضوبتين تخفقان ، واستين مكشوفين ، وسمعت حفزانا شديدا . قال : هل رأيت كالميل في المكحلة ؟ قال : لا . قال : فهل تعرف المرأة ؟ قال : لا ، ولكن أشبهها . قال له : تنح . وأمر بالثلاثة فجلدوا الحد ، وقرأ : { فإذ لم يأتوا بالشهداء فأولئك عند الله هم الكاذبون } . قال المغيرة : اشفني من الأعبد يا أمير المؤمنين . فقال له : اسكت ، أسكت الله نأمتك ، أما والله لو تمت الشهادة لرجمتك بأحجارك . ورد عمر شهادة أبي بكرة ، وكان يقول له : تب أقبل شهادتك ، فيأبى حتى كتب عهده عند موته : هذا ما عهد به أبو بكرة نفيع بن الحارث ، وهو يشهد أن لا إله إلا الله ، وأن محمدا رسول الله ، وأن المغيرة بن شعبة زنى بجارية بني فلان . وحمد الله عمر حين لم يفضح المغيرة . وروي أن الثلاثة لما أدوا الشهادة على المغيرة ، وتقدم زياد آخرهم قال له عمر قبل أن يشهد : إني لأراك حسن الوجه . وإني لأرجو ألا يفضح الله على يديك رجلا من أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم . فقال ما قال . وكان ذلك أول ظهور زياد ، فليته وقف على ذلك ، وما زاد ، ولكنه استمر حتى ختم الحال بغاية الفساد . وكان ذلك من عمر قضاء ظاهرا في رد شهادة القذفة ، إذا لم تتم شهادتهم ؛ وفي قبولها بعد التوبة . وقد بينا ذلك في مسائل الخلاف والأصول .

__________________
عبدالرحمن بن عمر الفقيه الغامدي
مكة بلد الله الحرام
كود مواضيع جديدة لم يتم الرد عليها -->

مواضيع جديدة لم يتم الرد عليها.. نرجو مشاركتك فيها

لـمشاهدة جميع مواضيع

  رد مع اقتباس
قديم 12-06-14, 05:28 AM   #9

الجنس :  ذكـــر
الدولة :  اليمن ريمة
المواضيع: 9798
مشاركات: 18910
أحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant future

الأوسمة التي حصل عليها
وسام الألفية الـ26 وسام القسم الإسلامي وسام عضو مؤسس وسام العطاء روح المنتدى التميز الذهبي شكر وتقدير لمشرف المنتدى الإسلامي 
مجموع الأوسمة: 7

أحمد بن علي صالح غير متواجد حالياً
افتراضي رد: براءة المغيرة بن شعبة رضي الله عنه من تهمة الزنا

يستفاد من القصة أمور منها:
1- أن مذهب أهل السنة في الصحابة توثيقهم مطلقا، والحكم بعدالتهم، ومحبتهم والترضي عنهم، والتماس العذر لمن بدر منه ما يظن أنه خطأ أو معصية. ولهذا توارد علماء أهل السنة على تأويل القصة بما يوافق هذا الأصل المقرر عندهم.
2- لم يثبت في القصة ما يطعن به على المغيرة ولا على أبي بكرة رضي الله عنهما. فأما الأول فأصل عدالته وشرف صحبته يجعلنا نحكم بأنه إنما أتى امرأته، وأما الثاني فإنما حكم بما رأى وعلم، ولا حرج عليه في ذلك.
3- خطورة القذف الذي قد يتساهل فيه بعض الناس في زماننا هذا.
4- على فرض وقوع معصية الزنا من أحد من الصحابة فليس ذلك مما يناقض الأصل المذكور آنفا، إذ ليس أحد منهم معصوما من الذنوب والمعاصي. لكنهم خير الناس في هذه الأمة، وهم حملة الشرع، ونقلة السنة، وأئمة المجاهدين والعابدين. ولكل منهم من الحسنات والمناقب ما تمحى به - بإذن الله تعالى - ذنوبه. ويكفي الواحد منهم شرف اللقاء بسيد المرسلين صلى الله عليه وسلم.
5- أحكام فقهية متعددة.
والله أعلم.
عصام البشير
كود مواضيع جديدة لم يتم الرد عليها -->

مواضيع جديدة لم يتم الرد عليها.. نرجو مشاركتك فيها

لـمشاهدة جميع مواضيع

  رد مع اقتباس
قديم 12-06-14, 05:29 AM   #10

الجنس :  ذكـــر
الدولة :  اليمن ريمة
المواضيع: 9798
مشاركات: 18910
أحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant future

الأوسمة التي حصل عليها
وسام الألفية الـ26 وسام القسم الإسلامي وسام عضو مؤسس وسام العطاء روح المنتدى التميز الذهبي شكر وتقدير لمشرف المنتدى الإسلامي 
مجموع الأوسمة: 7

أحمد بن علي صالح غير متواجد حالياً
افتراضي رد: براءة المغيرة بن شعبة رضي الله عنه من تهمة الزنا

لم يثبت في القصة ما يطعن على المغيرة بن شعبة رضي الله عنه لامور:

1- كونه قد نال شرف الصحبة رضي الله عنه وهذه منزلة لا يقدح فيها بالظن فمن ثبتت ثقته بيقين فانها لا تزول بالشك.

فهذا هو الاصل الاول .

2- الاصل الثاني الثابت : ان من في بيت الرجل انما هي امراته لا غيرها ولاسيما وقد ذكر ان المتهم بها تشبه امراته فكيف يزول هذا اليقين بالشك.

3- ان ابا بكرة والمغيرة رضي الله عنهما كانا متجاورين فلو كانت المراة تغشى المغيرة في منزله لكان الاتهام بذلك اوضح من الاتهام بامر خفي او على الاقل لذكر ابو بكرة ورضي الله عنه هذا الامر من مؤكدات اتهامه .

4- ما بين ابي بكرة والمغيرة رضي الله عنه من النفرة .فهذا مع ما سبق يؤكد براءة ساحة المغيرة رضي الله عنه .

وسبحان الله العظيم فالحب والبغض له اثر عظيم في نظرة الانسان وتصوره وقد قيل :
وعين الرضا عن كل عيب كليلة ***كما ان عين السخط تبدي المساويا.

ولذلك قال اهل العلم كلام الاقران لايقبل في بعض .

ولايقدح ذلك البتة في ابي بكرة رضي الله عنه فهو انما حكم بما يعتقده وبما هو متاكد منه في قرارة نفسه ولذلك اصر على موقفه حتى بعد جلده رضي الله عنه وارضاه.

وايضا لم يقدح كلام الائمة الكبار - ممن شهدت الامة بثقتهم وعدالتهم ومتانة دينهم بل وبعضهم من ائمة الجرح والتعديل - لم يقدح كلامهم في بعض اقرانهم في ثقتهم وعدالتهم .

ولم يقدح في الامام مالك كلامه في ابن اسحاق وكذاغيره في غيره .

وقبل ذلك وبعده فهذه قضية عين لها ملابساتها وعدالة الصحابة وثقتهم
ثابتة بيقين فلاتزول بالشك .

وقدوتنا اهل العلم من اهل السنة والجماعة مازالوا يروون عن هذين الصحابيين رضي الله عنهما فهذا دليل على انه لا اعتبار عندهم بما قد يفهمه البعض من هذه القصة .

والله اعلم .
منقول
كود مواضيع جديدة لم يتم الرد عليها -->

مواضيع جديدة لم يتم الرد عليها.. نرجو مشاركتك فيها

لـمشاهدة جميع مواضيع

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

free counters

PRchecker.info

Get our toolbar!

الساعة الآن 08:35 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Ads Organizer 3.0.2 by Analytics - Distance Education