hit traffic

جميع المواضيع والمشاركات لا تعبّر عن رأي الموقع وإدارته ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)


العودة   موقع ومنتديات محافظة ريمة > > > >

الإهداءات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-10-15, 02:42 AM   #11

الجنس :  ذكـــر
الدولة :  اليمن ريمة
المواضيع: 9706
مشاركات: 18851
أحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant future

الأوسمة التي حصل عليها
وسام الألفية الـ26 وسام القسم الإسلامي وسام عضو مؤسس وسام العطاء روح المنتدى التميز الذهبي شكر وتقدير لمشرف المنتدى الإسلامي 
مجموع الأوسمة: 7

أحمد بن علي صالح غير متواجد حالياً
افتراضي رد: خير الذكر الخفي وخير الرزق ما يكفي

تعقيب الشيخ محمد عبد الله
بارك الله فيك أخي أحمد، وبارك فيك أبا المظفر، وغفر لي ولك، وبصَّرنا جميعًا بقدر أنفسنا.
سأقسم ملاحظاتي إلى ملاحظات عامة وتفصيلية:
الملاحظات العامة:
1- أرى أن في صياغة الأخ (أحمد) للتخريج والعزو تطويلاً وتفصيلاً ليس له حاجة.
وأنا أعرف أنه حاكى في هذه الطريقة بعض أفاضل إخواننا، لكن الأولى في التخريج الاقتصار على موضع الحاجة من المصنَّفات، وعدم إكثار التفاصيل مما لا يُحتاج إليه في دراسة الأسانيد.
وأفضل طرق التخريج: طريقة المحدثين المتقدمين والمتأخرين، وهي القاضية بسياق الإسناد، ثم الوقوف عند الراوي عن المدار، ثم التحويل إلى الإسناد الثاني وسياقه، وهكذا، فإذا اجتمعت الرواة عن المدار قال: (جميعهم) أو (كلهم) عن فلان (المدار).
وإذا دارت الروايات على أحد الرواة دون المدار؛ فإنهم يسوقون أسانيدهم بالطريقة السالفة، ثم يجمعونها بمثل ما سبق، ثم يعودون إلى الرواة الآخرين عن المدار، فيُكملون التخريج على النحو المذكور.
وهذه الطريقة معهودة في مصنَّفات الأئمة في سياق الأسانيد، وهي التي يستخدمون فيها (ح) التحويل، وهذا يظهر جليًّا في مثل صحيح مسلم، ومستخرج أبي عوانة عليه، ونحوهما، وكذا يظهر جليًّا في صنيع الحافظين المزي وابن حجر في التحفة والإتحاف.
إلا أن الفرق بين تخريجنا وتخريجهم: أننا لا نحتاج إلى سياق كلِّ إسناد راويًا راويًا من عند مصنِّفه إلى الراوي عن المدار؛ لأسباب:
الأول: طول الأسانيد وتشعبها.
الثاني: أن وفرة الروايات عن الراوي، أو صحة أحد الأسانيد إليه، أو اعتضاد إسنادين إليه= كل هذا دليل على صحة الرواية عنه وكونِهِ حدَّث بالحديث، فلا حاجة إلى إبراز كل إسناد من أوله إلى آخره.
الثالث: أن سياق الرواة وتطويل الأسانيد طريق إلى كثرة وقوع الخطأ والوهم في التخريج.
استثنـاء:
لكن؛ إذا اختُلف عن المدار، أو عمَّن دون المدار؛ فلا بد في التخريج من سياق الخلاف كما وقع، ولو كان متأخرًا؛ كخلاف عن الإمام أحمد ونحوه.
فمثلاً -في تخريج هذا الحديث-:
لمَّا كان ظهر للأخ (أحمد) أن خلافًا وقع على ابن المبارك، فجاء في مسنده بإسقاط راوٍ، وجاء في رواية عددٍ من الرواة عنه بذكر ذلك الراوي= كان الأولى أن يسوق ذلك في التخريج، فيقول:
أخرجه ابن المبارك في مسنده عن أسامة، ومن طريقه فلان وفلان، إلا أنهم ذكروا فلانًا في الإسناد، ولم يُذكَر في مسند ابن المبارك.
ويقتصر على هذا في مبحث التخريج، ويسوق الخلاف مع الترجيح وقرائن الترجيح في مبحث دراسة الأسانيد.
ومن ثم:
فلا حاجة في هذا الحديث لتعداد الرواة عن عثمان بن عمر، ووكيع، ويحيى القطان؛ لأنهم لم يُختَلَف عنهم، ولم تظهر فائدة تعدادهم في دراسة الأسانيد، ولو بحثتَ في هذا الموضوع؛ لوجدتَ أن ذكرهم جاء في تخريج الحديث فحسب.
أما الرواة عن عبدالله بن المبارك؛ فقد جاء ذكرهم في دراسة الأسانيد، وهذه هي الحاجة التي أُشيرُ إلى أننا نذكر -عند حصولها- الرواةَ عمَّن اختُلف عنه في تخريج الحديث.
ومن ثم:
فيمكن إعادة صياغة الحديث بشكل أسهل وأخصر، ولكن بعد النظر في الملاحظات التفصيلية.
2- لم أرك -أخي (أحمد)- التزمت ترتيبًا معينًا للمخرِّجين، ومن ذلك: أنك جعلت ثاني أقدم المخرِّجين وفاةً آخرهم ذكرًا، والأَولى التزام ترتيب المخرجين حسب وفياتهم.
3- بالنسبة للعزو، فقد رأيتُك غير مرة تعزو بالرقم إلى موسوعة جوامع الكلم، وترقيم هذه الموسوعة خاص بها، وغير موافق للمطبوع، والأصل العزو للكتب والمصادر المطبوعة المعتمدة، وهذا مفيد للقارئ من حيث سهولة المراجعة، وللكاتب من حيث الرجوع إلى الأصول المعتمدة دون الاعتماد على الموسوعات الحاسوبية كليَّةً.
وإذا انفردت الموسوعة بمصدر غير مطبوع، فحبذا لو كانت هناك إشارة إلى أن الترقيم راجع إلى تلك الموسوعة.
4- إغفالك التنبيه على اختلاف الرواة في اسم الراوي عن سعد بن أبي وقاص بين (ابن لبيبة) و(ابن أبي لبيبة)، وكان الأولى التنبيه على ذلك.
هذا مع أن الاضطراب فيه كثير -كما سيأتي-.
الملاحظات التفصيلية:
اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد السكندرى مشاهدة المشاركة
1-عثمان بن عمر :
رواه عنه :
أ*- الحسن بن مكرم :أخرجه أبو القاسم الأزجى في الثاني من الفوائد المنتقاة (62) .
ب*- أحمد الدقيقى : أخرجه أحمد بن بشر الأعرابي في الزهد و صفة الزاهدين (89)، و البيهقى في شعب الإيمان (1/406 رقم 552) .
في هذا المقطع ملاحظات:
الأولى: أن رواية البيهقي في شعب الإيمان إنما هي من طريق الحسن بن مكرم، لا من طريق الدقيقي، وهو خطأ في الترتيب -فيما يظهر-، لا في أصل التخريج.
وهذا يدخل فيما أشرتُ إليه من أن تطويل التفاصيل في التخريج يكثر فيه الخطأ، فلو كنت خرجت الجميع مرة واحدة، وقلت: (جميعهم من طريق عثمان بن عمر...) لما وقع هذا الخطأ.
الثانية: أن الدقيقي اسمه: محمد بن عبدالملك الدقيقي، وأما (أحمد) المذكور في إسناد ابن الأعرابي، فإنه ابنُ الأعرابي نفسُه، حيث جاء فيه:
(حدثنا أحمد، قال: حدثنا أبو سعيد الحارثي، قال: حدثنا يحيى بن سعيد، قال: أسامة بن زيد،
وحدثني الدقيقي، قال:...)،
والقائل: (وحدثني الدقيقي) هو أحمدُ نفسُه، وهو ابن الأعرابي، ومحمد بن عبدالملك الدقيقي من شيوخه المعروفين -كما في معجمه-.
الثالثة: أن الأصح (ابن الأعرابي) لا (الأعرابي)، هكذا يسميه ويترجمه الأئمة، وهذه تكررت في التخريج غير مرة.
اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد السكندرى مشاهدة المشاركة
ت*- عبد بن حميد : أخرجه في مسنده (137) .
لو نُصَّ على أن العزو إنما هو للمنتخب من المسند، لا للمسند نفسه -إذ هو غير موجود فيما أعلم-؛ كان أفضل.
اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد السكندرى مشاهدة المشاركة
2- عبد الله بن وهب :
رواه عنه :
أ*- عيسى بن أحمد :أخرجه الشاشى في مسنده (174) .
ورواه أبو عوانة عن عيسى بن أحمد أيضًا، وهي الرواية التي قلتَ فيها:
اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد السكندرى مشاهدة المشاركة
قلت : و هناك مصادر أخرى لم أقف عليها بنفسي ، فقد عزى الحديث إلى مستخرج أبى عوانة و لم أجده في المطبوع منه
والمطبوع من المستخرج ناقص بالنسبة للمخطوط، والمخطوط ناقص بالنسبة للكتاب كله.
وإنما عُلِمَت رواية أبي عوانة من نقل ابن حجر في إتحاف المهرة (5/122).
اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد السكندرى مشاهدة المشاركة
2- عبد الله بن وهب :
رواه عنه :
أ*- عيسى بن أحمد :أخرجه الشاشى في مسنده (174) .
ب*- حرملة :أخرجه ابن حبان في صحيحه (810)
بالنسبة لابن وهب؛ فقد اختُلف في روايته في اسم شيخ أسامة بن زيد:
فجاء في رواية عيسى بن أحمد عند الشاشي: محمد بن عبدالرحمن بن لبيبة،
وفي رواية عيسى عند أبي عوانة: محمد بن عبدالرحمن بن أبي لبيبة،
وكذلك في رواية حرملة عن ابن وهب.
وهذا يفيد أنه لا بد من تفصيل رواية ابن وهب في التخريج، وسيأتي ذلك.
كما أنه اختُلف عن عبيدالله بن موسى في تسمية الرجل، وسيأتي ذلك أيضًا.
وقد اختُلف عن بعض الرواة اختلافات غير مؤثرة، فلا حاجة إلى التفصيل في ذكرها ما دام الأكثر عن الراوي أحد القولين، وما دام يترجح أن بعض الاختلافات إنما هي من النساخ والطابعين.
اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد السكندرى مشاهدة المشاركة
3- عبد الله بن المبارك : أخرجه فى مسنده (250)
تبيَّن فيما سبق أن رواية ابن المبارك في مسنده ليست كما رواه الجماعة، فقد زاد في الإسناد عن أسامة بن زيد: محمد بن عمرو بن عثمان.
وكذلك رواه الناس من طريق ابن المبارك، وقد ذكرتَ رواية ثلاثة منهم تحت عنوان (ما أقحمه الرواة عن ابن المبارك)، وفاتك: علي بن إسحاق، أخرج روايته أحمد بن حنبل في مسنده (1478، 1560-ط الرسالة)، عقب رواية وكيع في الموضع الأول، وعقب رواية يحيى بن سعيد في الموضع الثاني.
وعلي بن إسحاق ثقة من أصحاب عبدالله بن المبارك.
تنبيه: جاء الإسناد في رواية الحماني عن ابن المبارك -عند الطبراني في الدعاء- هكذا: (عن أسامة بن زيد، قال: أخبرني محمد بن عبدالله بن عمرو بن عثمان بن عفان، أن محمد بن عبدالرحمن بن لبيبة أخبره، أن عمر بن سعد أخبره، أنه سمع أباه...)، فأدرج في الإسناد عمر بن سعد بن أبي وقاص، وهو غلط من الحماني أو غيره، واختصار مخلٌّ للقصة، ودمجٌ لها في الإسناد بطريق الخطأ.
وقد جاء مثل هذا في أحد مصدرَيْ رواية عيسى بن يونس، وهو غلط واختصار -كما سبق-.
ويمكن التنبيه على مثل هذا في هامش في التخريج؛ نظرًا لوضوح غلطه، ولئلا يطوَّل في التخريج.
اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد السكندرى مشاهدة المشاركة
7- عبد المجيد بن جعفر :
رواه عنه:أبو سفيان الحميدى :أخرجه الأعرابى فى الزهد و صفة الزاهدين (89)
في هذه الرواية نظر، وهي بحاجة إلى تأنٍّ وتروٍّ.
فمن (أبو سفيان الحميدي)؟!
ومن (عبدالمجيد بن جعفر)؟!
لم أعرف الأول، والظاهر أن الثاني مصحف عن (عبدالحميد بن جعفر).
وفي هذه الرواية زيادة مهمة، وهي أنه جاء فيها: أن ابن لبيبة قال: كنا مع سعد...، فصرَّح بلقائه.
انتهت.
صياغة مقترحة للتخريج:
أخرجه عبدالله بن المبارك في مسنده () -ومن طريقه نعيم بن حماد في الفتن ()، وأحمد ()، وابن حذلم في الأول من حديثه ()، والطبراني في الدعاء ()، وابن شاهين في الترغيب في فضائل الأعمال ()-،
والمعافى بن عمران في الزهد ()،
ووكيع بن الجراح في الزهد () -ومن طريقه ابن أبي شيبة ( ، )، وابن راهويه كما في المطالب () وإتحاف الخيرة ()، وأحمد في المسند () والزهد ()، وأبو يعلى ()، والجرجاني في الأمالي ()، والبيهقي في الشعب ()، وابن عبدالبر في جامع بيان العلم وفضله ()، والثقفي في الثامن من الفوائد العوالي ()، وابن طاهر المقدسي في صفوة التصوف ()، وقوام السنة الأصبهاني في الترغيب والترهيب ()-،
ومسدد في مسنده -كما في إتحاف الخيرة ()، ومن طريقه الحربي في غريب الحديث ()، والجصاص في أحكام القرآن ()-، وأحمد ()، وابن الأعرابي في الزهد وصفة الزاهدين () -ومن طريقه البيهقي في الشعب ()، والقضاعي في مسند الشهاب ()-؛ جميعهم من طريق يحيى بن سعيد القطان،
وأحمد ()، وعبد بن حميد في مسنده ( -المنتخب)، وابن الأعرابي في الزهد وصفة الزاهدين ()، والأزجي في الثاني من الفوائد المنتقاة ()، والبيهقي في الشعب ()؛ جميعهم من طريق عثمان بن عمر،
وأحمد بن إبراهيم الدورقي في مسند سعد بن أبي وقاص ()، وابن البختري في الرابع من مجالس إملائه () عن الحسن بن سلام -ومن طريقه الذهبي في معجم شيوخه الكبير ()-، وابن السني في القناعة () من طريق محمد بن المغيرة؛ ثلاثتهم (الدورقي، والحسن بن سلام، وابن المغيرة) عن عبيدالله بن موسى،
وأبو عوانة -كما في إتحاف المهرة ()-، والشاشي في مسنده ()؛ كلاهما عن عيسى بن أحمد، وابن حبان في صحيحه () من طريق حرملة؛ كلاهما (عيسى وحرملة) عن عبدالله بن وهب،
وابن الأعرابي في الزهد وصفة الزاهدين () من طريق عبدالمجيد (؟) بن جعفر،
وابن السني في القناعة ()، والقضاعي في مسند الشهاب ()؛ من طريق عيسى بن يونس،
تسعتهم (ابن المبارك، والمعافى بن عمران، ووكيع، والقطان، وعثمان بن عمر، وعبيدالله بن موسى، وابن وهب، وابن جعفر، وعيسى بن يونس) عن أسامة بن زيد الليثي، عن محمد بن عبدالرحمن بن أبي لبيبة، عن سعد بن أبي وقاص، عن النبي -صلى الله عليه وسلم-، به.
إلا أن:
ابن المبارك وحده أدخل محمد بن عبدالله بن عمرو بن عثمان بين أسامة بن زيد وابن أبي لبيبة، وقد صرَّح أسامة بن زيد في هذه الرواية بالسماع من محمد بن عمرو بن عثمان،
وأسقطه الباقون، وصرَّح أسامة بن زيد في رواية يحيى القطان عنه بالسماع من ابن أبي لبيبة.
وقد اختلفوا في اسم ابن أبي لبيبة:
فاتفق ابن المبارك والمعافى بن عمران ويحيى القطان وعثمان بن عمر وابن جعفر وعيسى بن يونس على تسميته: محمد بن عبدالرحمن بن لبيبة،
وقال وكيع: محمد بن عبدالرحمن بن أبي لبيبة،
واختُلف عن ابن وهب:
فقال حرملة عنه: محمد بن عبدالرحمن بن أبي لبيبة، واختُلف عن عيسى بن أحمد عنه، فقال أبو عوانة: ابن أبي لبيبة، وقال الشاشي: ابن لبيبة.
واختُلف عن عبيدالله بن موسى:
فاتفق الدورقي والحسن بن سلام عنه على تسميته: محمد بن عبدالرحمن بن لبيبة،
وقال محمد بن المغيرة عنه: محمد بن عبدالرحمن بن أبي لبيبة.
نهاية تخريجه.
اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد السكندرى مشاهدة المشاركة
ثالثا : رجال الحديث :
1- مدار الحديث :
مدار الحديث على أسامة بن زيد الليثى عن محمد بن عبد الرحمن بن أبي لبيبة عن سعد بن أبي وقاص مرفوعا .
هذه الجزئية هي أفضل ما كتبتَ -أخي (أحمد)- في دراسة أسانيد هذا الحديث، فتحديد المدار، والاقتصار على ترجمته وترجمة من فوقه بعد أن ثبت الإسناد عنهم= من أهم خطوات الدراسة الإسنادية.
ولو ترجمتَ لكافة رواة الحديث لطال الأمر جدًّا، ولم يكن لذلك مزيد فائدة.
فأحسن الثناء لتنبُّهك إلى هذه القضية، بارك الله فيك.
اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد السكندرى مشاهدة المشاركة
3- أنه لو قيل لنا أنه قد تابع بعضهم بعضا ، لقلنا : و ما يدرينا لعله أخطأ فيه أحدهما ، و تابعه على الخطأ الآخران .
ربما كان في هذا الجواب نظر، فإنه يرد مثله على مطلق تقوية الأسانيد الضعاف ببعضها.
إلا أنه قد يُجاب عن هذا بأنه لا يورَد إلا فيما كانت رواية الضعاف فيه على خلاف روايةٍ أقوى من روايتهم، وهو واقع الأمر هنا (قبل أن نكتشف السقط في طبعة مسند ابن المبارك).
صياغة مقترحة لدراسة الأسانيد:
مدار هذا الحديث على أسامة بن زيد الليثي، وقد اختُلف عنه في أمرين:
الأول: في شيخه:
فجعله ابن المبارك: محمد بن عبدالله بن عمرو بن عثمان، عن ابن أبي لبيبة،
واتفق الآخرون على إسقاط محمد بن عمرو بن عثمان، بل نقل القطان تصريح أسامة بالسماع من ابن أبي لبيبة، مع أن ابن المبارك نقل تصريحه بالسماع من محمد بن عمرو بن عثمان.
وهذا لا جواب عنه إلا بأحد ثلاثة أمور:
الأول: أن يكون سمع الحديث من الشيخين جميعًا؛ فحدَّث ابن المبارك بالرواية النازلة، وحدَّث الجمع بالرواية العالية.
الثاني: أن يكون اضطرب في الحديث، فرواه مرةً عن شيخٍ عن شيخ، ثم اختلط عليه الأمر، فرواه مرةً أخرى عن شيخ شيخه مباشرة.
الثالث: أن يكون إنما سمعه من أحدهما دون الآخر.
والأمر محتمل، ولعله لذلك توقف الدارقطني عن الترجيح -في علله (4/393، 394)-.
والأقوى -فيما أرى- اضطرابه فيه؛ لأنه كان فيه ضعف -كما سيأتي في حال المدار-، واختلفت الرواية عنه.
أو أنه: إنما سمعه من محمد بن عبدالله بن عمرو بن عثمان، وهو الوجه الذي حدَّث به ابنَ المبارك، وهو أقدم الرواة عنه، وقد ترك يحيى بنُ سعيد القطان أسامةَ بن زيد بأخرة، مما يدل على أنه كان في حديثه الأخير مناكير، وربما كان منه حديثه الذي روته الجماعة عنه، وصوابه ما رواه ابن المبارك عنه.
الثاني: في تسمية الراوي عن سعد بن أبي وقاص:
وقد اختُلف عن أسامة بن زيد، واختُلف عن الرواة عنه كما سيق آنفًا.
ولعل هذا راجع إلى ضعف أسامة واضطرابه.
وقد رجَّح أبو زرعة الرازي -كما في علل ابن أبي حاتم (2/143)- قول وكيع: (ابن أبي لبيبة) مقابل قول يحيى القطان وابن وهب -فيما نقله ابن أبي حاتم-: (ابن لبيبة)، والظاهر أن هذا راجعٌ إلى مرجِّحٍ خارجي، ونظرٍ في مرويات الرجل من غير طريق أسامة بن زيد وفي غير هذا الحديث.
والله أعلم.
النظر في مدار الحديث:
1- أسامة بن زيد:
........... (أقوال الأئمة فيه، والراجح في حاله).
2- محمد بن عبدالله بن عمرو بن عثمان:
........... (أقوال الأئمة فيه، والراجح في حاله).
3- محمد بن عبدالرحمن بن أبي لبيبة
........... (أقوال الأئمة فيه، والراجح في حاله، وانقطاع روايته عن سعد بن أبي وقاص).
وخالف ذلك: رواية عبدالمجيد (؟) بن جعفر، فقد جاء فيه قول ابن أبي لبيبة: كنا مع سعد...، فصرَّح بلقائه سعدًا، وهذا غلط؛ لأن رواية الكافة عن أسامة بن زيد بدون ذكر اللقاء، وقد نفاه الأئمة غير معتبرين بمثل هذه الرواية.
ومما يدل على عدم السماع: أنه جاء في بعض السياقات المفصَّلة ما يوضح ذلك، ففي رواية عبيدالله بن موسى: عن أسامة، عن ابن لبيبة، قال: خرج عمر بن سعد إلى سعد، فقال:...، فساق الحديث، وفي رواية عيسى بن يونس: عن أسامة، عن ابن لبيبة، قال: قال عمر بن سعد لأبيه...، فساق الحديث،
وابن أبي لبيبة يحكي هنا حوارًا بين عمر بن سعد وأبيه، فكأنه كان يحكي قصة لم يدركها؛ كما يحكي القصَّاص والوعَّاظ القصص والحكايا المعلَّقة، وربما اشتملت على المرفوع من الحديث.

أرجو:
1- أن تقع ملحوظاتي موقع الترحيب، وأن يتسع لها صدر أخي (أحمد)، فإني ما طوَّلتُ فيها إلا طالبًا إفادته وما أرى فيه تطويرَ موهبته وصقلَها.
2- أن يستفسر أخي (أحمد) عن أي شيء لم يتضح له، ويعترض على ما لا يوافق عليه.

والله أعلم.

كود مواضيع جديدة لم يتم الرد عليها -->

مواضيع جديدة لم يتم الرد عليها.. نرجو مشاركتك فيها

لـمشاهدة جميع مواضيع

  رد مع اقتباس
قديم 05-10-15, 02:47 AM   #12

الجنس :  ذكـــر
الدولة :  اليمن ريمة
المواضيع: 9706
مشاركات: 18851
أحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant futureأحمد بن علي صالح has a brilliant future

الأوسمة التي حصل عليها
وسام الألفية الـ26 وسام القسم الإسلامي وسام عضو مؤسس وسام العطاء روح المنتدى التميز الذهبي شكر وتقدير لمشرف المنتدى الإسلامي 
مجموع الأوسمة: 7

أحمد بن علي صالح غير متواجد حالياً
افتراضي رد: خير الذكر الخفي وخير الرزق ما يكفي

تعقيب الشيخ السكران التميمي
أحسن الله للجميع آمين.. ونفع بكم.. وسدد أفعالكم وأقوالكم.. آمين

- تعقيب يسير جداً بخصوص (أبو سفيان الحميدي).. فهو على الصواب:
أبو سفيان سعيد بن يحيى بن مهدي الحذاء الحميري.. وهذا الوهم والتصحيف في نسبته قد وقع كثيراً في المصادر.. يحتاج إلى تنبيه ليعلم ذلك.

- وهناك تعقيب آخر مثله بخصوص (عبد المجيد بن جعفر).. فهو على الصواب:
عبد الحميد بن جعفر الأنصاري.. وهو كما ظننته يا شيخ محمد.

وفق الله الجميع.
كود مواضيع جديدة لم يتم الرد عليها -->

مواضيع جديدة لم يتم الرد عليها.. نرجو مشاركتك فيها

لـمشاهدة جميع مواضيع

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

free counters

PRchecker.info

Get our toolbar!

الساعة الآن 01:32 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Ads Organizer 3.0.2 by Analytics - Distance Education